اللاذقية: لرجال الدين دور في ترسيخ الوحدة الوطنية

أكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم أهمية دور رجال الدين خلال سنوات الحرب التي تتعرض لها سورية في ترسيخ أواصر الوحدة الوطنية.

ونوه المحافظ خلال لقائه اليوم وفدا يضم ممثلين عن كل الكنائس في المحافظة بالدور الذي لعبته الكنائس ورجال الدين خصوصا خلال السنوات الأخيرة التي تعرضت فيها سورية لحرب ارهابية شرسة بهدف النيل منها.

وعبر المحافظ عن استعداد المحافظة لتقديم كل ما يلزم لخدمة الكنائس وتلبية احتياجاتها في مجال الخدمات، لافتا الى أن اللاذقية استقبلت المهجرين من مختلف المدن والقرى والمناطق وهي تقدم لهم كل الخدمات الأساسية المطلوبة حتى يحين موعد عودتهم الى بيوتهم وقراهم بعد تحريرها من رجس الإرهاب.

بدورهم أكد أعضاء الوفد تمسكهم بوطنهم وانتماءهم له معبرين عن أملهم في تحقيق النصر على الإرهاب قريبا وعودة السلام والأمان الى ربوع سورية.

وقال القس سلام حنا راعي الكنيسة الإنجيلية المشيخية بالمحافظة: إن هدف اللقاء اطلاع المحافظ على حاجات ومطالب الكنائس في مجال الخدمات وذلك بعد تكليفه المهندس إبراهيم بسنا عضو المكتب التنفيذي لمجلس المدينة منذ أسبوع بدراسة تلك الاحتياجات سواء تأمين الوقود أو ما يتعلق ببعض العقارات والأملاك.

وأضاف حنا: رغم جميع الظروف فان سورية تسير نحو الأفضل في مجال الخدمات مع تحقيق الانتصارات المتتالية بفضل تضحيات الجيش العربي السوري وصمود الشعب وحكمة القيادة، مؤكدا حتمية عودة السلام والاستقرار والازدهار إلى سابق عهده في سورية بعد الانتصار على الإرهاب.

بدوره قال المهندس بسنا: تم الاطلاع على احتياجات الكنائس وحل المطالب بنسبة 90 بالمئة فيما بقيت بعض القضايا الإجرائية التي سيتم حلها خلال أسبوع، مشيرا الى أن معظم تلك المطالب تركزت على الوقود والإنارة والإشغالات وتزفيت الطرق وتأمين الخدمات للكنائس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات