اللبنانيون يحتجون على ضرائب مجلس النواب

تظاهر مئات اللبنانيين في بيروت اعتراضا على سلسلة ضرائب أقرها مجلس النواب، حيث اعتصم المتظاهرون أمام مبنى المصرف المركزي في شارع الحمرا التجاري رافعين لافتات منددة بالسياسات الضريبية، لا سيما الإجراءات الأخيرة التي اعتمدها البرلمان.

ويأتي هذا قبيل تظاهرة يتوقع أن تكون حاشدة اليوم، دعت إليها أحزاب سياسية ومنظمات من المجتمع المدني وسط العاصمة اللبنانية.

الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب قال في كلمة ألقاها خلال الاعتصام: إن “التغيير بدأ وحقوق الناس يجب أن تصل لأصحابها”، معربا عن “رفضه الضرائب غير المباشرة على الفقراء”.

وشملت البنود الضريبية المخصصة لتمويل مشروع سلسلة الرتب والرواتب، زيادة على الضريبة على القيمة المضافة بحيث تصبح 11% بدلا عن 10%، بالإضافة إلى زيادة رسم الطابع المالي للمعاملات الرسمية بمعدلات تتراوح بين ألف ليرة (حوالي 0.66 دولار) واربعة آلاف ليرة (حوالي3 دولارات).

وأيضا فرض ضريبة على رخص البناء بنسبة 1.5% من القيمة التخمينية للعقارات، وضريبة على إنتاج على الأسمنت ويكون الرسم بمعدل ستة آلاف ليرة لبنانية (4 دولارات) عن الطن الواحد.

إضافة رفع الرسوم على استهلاك المشروبات الروحية المستوردة بنسب تتراوح بين 25 و35%، وضرائب أخرى على منتجات التبغ.

كما تم زيادة الرسوم على المسافرين بطريق الجو على الرحلات لتتراوح ما بين 75 ألف ليرة (50 دولارا) و400 ألف ليرة (حوالي 270 دولارا) على كل مسافر على متن طائرات خاصة.

كذلك تم تحديد الضريبة على الدخل للمؤسسات بـ 15%، والشركات بنسبة 17%، وفرض رسم على عقود البيع العقارية بنسبة 2%، وضريبة على الفوائد المصرفية بنسبة 7%.

من جهته، دافع وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عن الإجراءات الضريبية، وقال إن “80% من الضرائب تطال الطبقات الميسورة فقط والباقي يشمل الجميع”.

هذا ويقود النائب سامي الجميل رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” حملة شرسة في البرلمان ضد الإجراءات الضريبية المفروضة تحت ذريعة تمويل سلسلة الرتب والرواتب للموظفين في القطاع العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات