المجموعات المسلحة في بلدة اليادودة ودرعا البلد تسلم أسلحتها للجيش

وافقت المجموعات الإرهابية المسلحة في قرية اليادودة شمال غرب درعا على المصالحة مع الحكومة السورية، وتتجهز وحدات الجيش السوري للدخول إلى القرية والانتشار على حدود القرية باتجاه بلدة مزيريب، كما واصل الجيش السوري عملياته العسكرية شمال غرب مدينة درعا وبسط سيطرته على “تل الأشعري” غرب مدينة طفس، بالتوازي مع ذلك انضمّت مدينة طفس إلى المصالحة الوطنية مع الحكومة السورية.

هذا وتواصل المجموعات المسلحة المنتشرة في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي تسليم دفعات من سلاحها الثقيل للجيش السوري، وضمت الدفعة اليوم تسليم مدفع عيار 57 مم وآخر عيار 37مم إضافة إلى ثلاثة صواريخ تاو مضادة للدروع مع منصات إطلاقها، وذلك في سياق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في المدينة.في حين تم التوصل لاتفاق مع مسلحي درعا البلد والمخيم والسد لمغادرتهم المدينة اليوم وتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة.

كما عثر الجيش السوري على آليات مصفحة بريطانية الصنع لنقل الإرهابيين، عند الحدود السورية الأردنية في ريف درعا.

واحتشد عدد من أهالي بلدة الغارية الغربية بريف درعا الشمالي الشرقي، احتفالاً بعودتهم إلى بلدتهم بعد أن حررها الجيش السوري من الإرهابيين بحضور قيادة فرع درعا للحزب.

البعث ميديا || درعا- دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات