المشروع الوطني للإصلاح الإداري في ملتقى البعث للحوار بطرطوس

عقد فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي في المركز الثقافي العربي ملتقى البعث للحوار الرابع حول المشروع الوطني للإصلاح الإداري بمشاركة عدد من الاختصاصيين والقانونيين والعاملين في مجال الإدارة.

وتحدث مدير مركز ضمان الجودة في جامعة طرطوس الدكتور مدين الضابط في مداخلته حول أبرز النقاط التي تضمنها المشروع الوطني للإصلاح الإداري ولا سيما إصلاح المؤسسة “لأن خلق مؤسسات قوية بأنظمتها وإجراءاتها وهياكلها يشكل إدارة تحد من الفساد والأخطاء”.

بدوره شدد المدير الاداري في شركة مرفأ طرطوس جهاد شعبان على ضرورة أن يعي الإداريون دورهم من خلال معالجة هموم ومشكلات المواطن، داعيا إلى تضافر الجهود لتطبيق المشروع الوطني للإصلاح الإداري.

واعتبرت الدكتورة ريم سليمون من جامعة طرطوس أن التغيير يبدأ من التعليم وأن للجامعة مهام يجب أن تقدمها في تحويل المعلومات إلى سلوكيات ومهارات وإعداد القوى البشرية في جميع الاختصاصات وفي مجال البحث العلمي والتنشيط الثقافي.

وتحدث الإعلامي عبد الرحيم أحمد مدير الإعلام بطرطوس عن دور الإعلام في صناعة الرأي العام ودعم مشروع الإصلاح الإداري من خلال مواكبة هذا المشروع ومراحل تنفيذه بينما شدد الكاتب والأديب غسان كامل ونوس على ضرورة ربط الفكر بالواقع والقول بالفعل .

وتناول الأديب محي الدين محمد رئيس فرع اتحاد العرب بطرطوس دور الفن و الأدب في تطوير ثقافة المواطن ورؤيته مستشهدا بأعمال فنية وأدبية ومسرحية كثيرة كان لها أثر كبير على مجتمعاتها.

وشارك المحامي لؤي اسماعيل بمداخلة حول الجانب القانوني والتشريعي في المشروع الوطني للإصلاح الإداري، مؤكدا أن القوانين يجب أن تنبع وتنطلق من حاجات الناس والمجتمع .

حضر الملتقى أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي مهنا مهنا وأعضاء قيادة الفرع وأمناء وأعضاء قيادات الشعب الحزبية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات