المصالحات الوطنية لإنهاء الوجود المسلح

هذا المقال رقم : 38 من 49 من العدد 2018-6-14-16126

 

درعا- دعاء الرفاعي

في محاولة لتجنيب المنطقة أي تصعيد بعد ما شهدته محافظة درعا من عمليات قتل وإرهاب وتخريب من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة،  التقى أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين الرفاعي ومحافظ درعا الرفيق محمد الهنوس مع رؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية والشُعب الحزبية في المحافظة للتأكيد على أهمية التواصل المستمر خلال المرحلة القادمة والمساهمة في إنهاء الوجود المسلح بالمحافظة سواء عن طريق المصالحات أو عن طريق الحل العسكري.

وأكد الرفيق أمين الفرع خلال حديثه أننا نسعى لتحقيق المصالحات الوطنية والتسويات وتجنّب العمل العسكري في المحافظة لحقن الدماء والحفاظ على البنى التحتية، موضحاً أننا اليوم أمام استحقاقات كبرى لنكون شركاء حقيقيين في تحقيق الانتصار جنباً إلى جنب مع الجيش العربي السوري والدفاع عن الوطن والمواطنين في المحافظة، مؤكداً ضرورة تجنب الشائعات ومواجهة الحرب النفسية بالوعي والمنطق وتشكيل حاضنة شعبية لتقديم كامل الدعم للجيش والقوات المسلحة.

وأشار الرفيق المحافظ إلى ضرورة تحمّل المسؤولية والعمل على تأمين مقومات الصمود للمواطنين والقوات المسلحة في المحافظة خلال المرحلة المقبلة، مؤكداً على دور الدوائر الحكومية في تأمين الجانب الخدمي، إضافة لتفعيل دور المنظمات الشعبية والشُعب الحزبية في تقديم الدعم من خلال تشكيل اللجان لتأمين احتياجات المواطنين وإعادة الحياة لكل القرى والبلدات فور تحريرها، ومشدداً على ضرورة إيجاد الحلول البديلة لتجنب العمل العسكري وتحقيق المصالحات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات