المعاينة تكشف خسائر زراعية كبيرة خلّفتها العاصفة المطرية

هذا المقال رقم : 48 من 51 من العدد 2018-5-16-16105

اللاذقية- مروان حويجة

ألحقت العواصف المطرية الهوجاء التي تعرضت لها محافظة اللاذقية أضراراً كبيرة بالمحاصيل الزراعية على مساحات واسعة من ريف المحافظة، وتفقد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم المناطق الزراعية المتضررة وآثارها على الإنتاج الزراعي و الفلاحين. وطلب المحافظ السالم خلال الجولة التي شملت قرى الدالية ومعرين وبطموش وقرن حلية وعين الحيات وعوينة الريحان وبلتعة وصلنفة وعدة قرى في جبلة والقرداحة والحفة تشكيل لجان للكشف الحسي على الأضرار في محاصيل التبغ والأشجار المثمرة والمنازل والطرق، تضم اللجان أمناء الفرق الحزبية ورؤساء الوحدات الإرشادية والمخاتير في هذه القرى لحصر ومسح الأضرار الزراعية الحاصلة بهدف تعويض المزارعين المتضررين. وذكر مدير الزراعة المهندس منذر خير بيك أن العاصفة المطرية وموجة البرد الكثيفة ألحقا أضراراً بمساحات تقارب 10 آلاف دونم تبغ بنسبة ضرر تتفاوت بين 50% و 90 %، وأن المساحة المتضررة بالنسبة لأشجار التفاح بلغت 13 ألف دونم  وذلك بنسبة 60 % إلى 70 % ، فيما بلغت مساحة محصول الكرز المتضررة في المناطق الثلاث 4 آلاف دونم . من جانب آخر أشار مدير الخدمات الفنية المهندس وائل الجردي إلى حدوث انهيارات في أكثر من 20 موقعاً بما في ذلك طرق وجدران استنادية  في منطقتي الحفة والقرداحة. وأكد مدير الموارد المائية عمر كناني أنه تمّت معالجة الاختناقات المائية في 31 موقعاً، وأن الأمطار الأخيرة أسهمت في امتلاء سدود صلاح الدين وبحمرا والحويز ، إضافة إلى سد 16 تشرين، وأن المفائض جميعها تعمل في السدود المذكورة، إضافة إلى السدود السطحية كافة. مدير صندوق الجفاف والكوارث الطبيعية زاهر تويتي قال إنه بعد جولة للكشف على الأضرار الزراعية الحاصلة نتيجة الهطولات المطرية الغزيرة تبين وجود أضرار تتراوح نسبتها بين 50 % و95 % في محاصيل التبغ والكرز والتفاح والخوخ والإجاص والجوز واللوزيات في مناطق المحافظة الثلاث، مشيراً  إلى أن هذه النسب المشار إليها تنطبق عليها شروط التعويض من صندوق التخفيف من الكوارث والجفاف حيث كانت النسب المتضررة أكثر من 5% للمساحة، و50 % للإنتاج، مؤكداً أن اللجان المشكلة لتحديد الأضرار تقوم بالكشف الميداني عن الأضرار الحاصلة وتوثيقها وإرسالها إلى صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات