المقداد: سورية ضد أي مخططات تسعى لتصفية القضية الفلسطينية

بحث الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين مع وفد من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس الدائرة العربية التطورات المتعلقة بالصراع العربي الإسرائيلي.
وأكد المقداد مجدداً أن سورية لا تزال تعتبر القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية، وأن هذا الموقف ثابت على الرغم من كل التحديات التي واجهتها سورية خلال سنوات الأزمة، وشدد على أن سورية تدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وبخاصة حقه في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية على أرضه، وضد أي مشاريع أو مخططات تسعى إلى تصفية هذه القضية، بما في ذلك ما يسمى “صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، مبيناً أن الضمان الوحيد لإفشال هذه المشاريع يكمن في تمسّك الشعب الفلسطيني بحقوقه وعدم تنازله عنها، ومؤكداً أن سورية تدعم وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه التحديات المصيرية.
من جانبه نقل الأحمد تحيات قيادة وشعب فلسطين إلى قيادة وشعب الجمهورية العربية السورية مهنئاً بالانتصارات والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري في كل أنحاء سورية، وأكد أن سورية القوية المنتصرة هي السند والنصير للقضية الفلسطينية، وأن الشعب الفلسطيني سيبقى متمسّكاً بحقوقه في وجه المخططات التي تسعى إلى تصفية هذه القضية العادلة.
حضر اللقاء من الجانب الفلسطيني واصل أبو يوسف رئيس دائرة التنظيم الشعبي، وأحمد أبو هولي رئيس دائرة اللاجئين، وأشرف دبور سفير دولة فلسطين في لبنان، والسفير الفلسطيني بدمشق محمود الخالدي، وأنور عبد الهادي رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات