المقداد يلتقي الدارسين في مدرسة الإعداد الحزبي

ريف دمشق– بلال ديب:

التقى الرفيق الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أمس بالرفاق الدارسين في دورة الإعداد المركزية  الثانية عشرة في مدرسة الإعداد الحزبي المركزية، بمدينة التل في ريف دمشق.

وعبر الرفيق المقداد عن أهمية لقاء الكادر البعثي والرفاق الدارسين في دورات الإعداد وهي فرصة للحوار والنقاش وإيصال المعلومات الدقيقة للرفاق البعثيين، الذين سينقلونها بدورهم إلى فروعهم وشعبهم ومجتمعاتهم، وأشار إلى أهمية لقاء الكوادر الشابة واليافعين خاصة عندما تتاح فرصة اللقاء بهم عبر اتحاد شبيبة الثورة.

وأكد الرفيق المقداد ضرورة العمل على أن التحديات كبيرة ومستمرة وأنه يجب ألا نيأس وأن نتيقن أننا ذاهبون إلى نصر وأن كل الدول معرضة لهذه الهزات، وتحدث عن مناطق خفض التصعيد وتعريفها والهدف منها، والشرعية الدولية والقانون الدولي الذي يحكم العلاقة بين سورية والحلفاء الروس وتناول القضايا المتعلقة بالمؤتمرات الدولية التي تدخل سورية فيها لحل الازمة واستنادها للقوانين الدولية ومسألة مناقشة الدستور ومختلف القضايا المتعلقة بالجهود السياسية الرامية لحل الأزمة. كما تحدث حول ما يسمى بصفقة القرن التي تعتبر مؤامرة على القضية الفلسطينية، والتي تعتبر صفقة لصالح أمريكا و”اسرائيل”.

ولفت الرفيق المقداد إلى أن المسيرات العفوية الجماهيرية التي كانت تنطلق في المناطق المحررة وحتى قبل تحريرها والتي أيَّد من خلالها المواطنون حكومتهم وجيشهم كما حصل في الغوطة ودرعا، تعكس مدى احتضان المواطنين والمجتمع للجيش والدولة.

وقدم الرفاق الدارسين عدداً من المداخلات السياسية والأسئلة التي أغنت اللقاء. حضر اللقاء الرفيق الدكتور علي دياب مدير مدرسة الإعداد الحزبي المركزية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات