المهندس خميس للوفد السلوفاكي: تعزيـــــز التعــــاون بين الأحــــزاب التقدميــــة

هذا المقال رقم : 14 من 53 من العدد 2018-12-6-16246

استقبل رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، أمس، وفداً سلوفاكياً برئاسة يان تشارنوغورسكي مؤسس الحزب الديمقراطي المسيحي في سلوفاكيا رئيس الوزراء السلوفاكي الأسبق.

وأوضح المهندس خميس للوفد أهمية شرح حقيقة الحرب الإرهابية على الشعب السوري للرأي العام الأوروبي الذي تعرّض لضخ إعلامي غربي ممنهج يقوم على التضليل وتزوير وتشويه الحقائق، مبيناً أهمية التعاون بين الأحزاب التقدمية وتبادل الخبرات في مختلف المجالات بما ينعكس إيجاباً على مصالح شعوبها، ولفت إلى أن سورية في طريقها لتحقيق النصر على الإرهاب وعودة الأمان إلى جميع المناطق، مبيناً أن الحرب الارهابية فشلت في النيل من سيادة سورية واستقلال قرارها الوطني بفضل التفاف الشعب السوري حول جيشه وقيادته.

من جانبه أكد تشارنوغورسكي أن الوفد لمس عودة الحياة الطبيعية إلى المدن السورية بعد نفض غبار الإرهاب عنها، مبدياً إعجابه بصمود الشعب السوري والتضحيات التي قدمها للمحافظة على حرية واستقلال بلاده.

حضر اللقاء الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور قيس خضر.

كما استقبل الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين تشارنوغورسكي، الذي يشغل الآن منصب عضو في البرلمان ورئيس اللجنة العليا لرابطة الصداقة السلوفاكية الروسية.

وقال تشارنوغورسكي: إن زيارة الوفد السلوفاكي هي للتعبير عن التضامن والتقدير للشعب السوري والحكومة السورية، وأن القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد خلال هذه المرحلة ستجعل سورية تدخل التاريخ من أوسع أبوابه بسبب صمودها ومحاربتها للإرهاب، وأشار إلى العمل الكبير الذي تقوم به الجمعيات الأهلية السلوفاكية لإيصال الصورة الصحيحة لما تتعرض له سورية من إرهاب وضغوط خارجية، لافتاً إلى ضرورة الوقوف ضد العقوبات القسرية أحادية الجانب لأنها تؤذي الشعب السوري.

بدوره قدّم المقداد شرحاً عاماً حول التطوّرات في سورية وحرصها على استعادة كل الأراضي السورية وتحريرها من الإرهاب، والاعتماد على المصالحات الوطنية في سبيل إعادة الأمن والاستقرار إلى مختلف أنحاء سورية، وأكد أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب تؤثر على السوريين في مختلف المجالات ويجب إنهاؤها. حضر اللقاء من الجانب السلوفاكي جلال سليمان نائب رئيس الحزب الشيوعي السلوفاكي، وبوهوش غار بار ناشط سياسي، والرفيق إبراهيم العلي أمين منظمة حزب البعث العربي الاشتراكي في سلوفاكيا، ومن الجانب السوري السفير بسام درويش مدير إدارة أوروبا، والرفيق نبيل مخول أمين سر مكتب العلاقات العامة في القيادة المركزية للحزب، وأسامة علي مدير مكتب نائب وزير الخارجية والمغتربين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات