المهندس خميس يلتقي بكادر وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.. مؤشرات تحولات نوعية

بلال ديب – البعث ميديا:
لم يَمُرَ يوم الجمعة لهذا الأسبوع كما المعتاد في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، فقد كانت الوزارة بكامل مدرائها ووزيرها الجديد الدكتور عاطف النداف على موعد مع رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، حيث قَدِمَ المهندس خميس بصحبته وزراء النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم ووزير الداخلية اللواء محمد رحمون.
نبرة عالية تتناسب مع قسوة المرحلة
الاجتماع الذي ارتفعت فيه نبرة السيد رئيس الوزراء انطلاقاً من أهمية موقع الوزارة التي تعتبر الأهم في حياة المواطن اليومية في مرحلة نهاية الحرب وما بعدها، كون الحرب الآن تأخذ ملامح اقتصادية بشكل أكبر، وكون المخرج النهائي لعملها يمس مباشرة لقمة عيش المواطن، الذي يشكل محور وبوصلة أي نشاط حكومي، فالمرحلة القادمة قاسية وتحتاج الى ادارات صلبة وفعالة.
مكافحة الفساد، وأتمتتة العمل بكل مراحله، وتدريب الكوادر، وهيكلة المؤسسات، وتجديد التشريعات والقوانين، كانت أهم الجوانب التي تم نقاشها لتطويرعمل الوزارة ومؤسساتها واداراتها المركزية.
تعاون الوزارات
اضافة الى التشديد على تحقيق التكامل والتعاون بين مختلف اجهزة الدولة ووزاراتها لضبط ومكافحة التهريب وادخال المواد غير المطابقة للمواصفات القياسية المعتمدة، وتطوير البنية التحتية للمخابر، ووضع خطط زمنية لكل الأعمال أو النشاطات التي تهدف لتطوير العمل، بدا ذلك التعاون جلياً في حضور وزيري النفط والداخلية الاجتماع واللذان ابديا كل الاستعداد لتقديم كافة الامكانات لدعم الجهود الرامية لخدمة المواطن.
خدمة المواطن كل يوم
ولم يكن اختيار يوم الجمعة (العطلة الأسبوعية) حيادياً بل كان موجهاً ليحمل رسالة مفادهاً أن عمل الوزارة ومختلف الأجهزة الحكومية لا يتوقف أبداً بهدف تقديم أفضل الخدمات اللازمة للمواطن.
احتياطي استراتيجي من القمح
واستحوزت مسألة تأمين القمح والدقيق اللازم لانتاج الخبز للمواطنين بسعره المدعوم وبأفضل جودة وباستمرارية وتفادي اي معوقات تعيق الحصول على المادة ووضع خطة استراتيجية لتأمين احتياطي لـ 6أشهر على الأقل من الدقيق، عبر مؤسسات الصوامع والمطاحن، اضافة للعمل على اتمتة عمليات استجرار المادة وطحنها وتوزيعها على الأفران والمخابز وخبزها لمنع هدر أي ذرة طحين كانت ضمن نقاشات السيد رئيس الوزراء الذي استمع من مدراء المؤسسات عن الواقع والاستراتيجيات اللازمة لضمان وصول الأقماح والطحين لانتاج خبز المواطن اضافة الى العقبات والمشكلات التي وعد بحلها كاملة بناء على ما يتم طلبه من قبل المؤسسات عن طريق الوزارة.
تحسين جودة الرغيف.. ومؤشرات الجدية
وكانت مطالبة رئيس الوزراء للوزارة بجدول زمني للانتهاء من حالات رداءة رغيف الخبز المنتج في بعض المخابز ناتجة عن تشريح القائمين على العملية لأسباب وسبل علاج هذه الظاهرة التي تتكرر في كثير من المخابز والأفران، الا أن السيد وزير التجارة طلب الاستمهال حتى ينتهي من جمع قاعدة البيانات الدقيقة التي تخص الموضوع كي يتمكن من اعطاء جدول زمني، الأمر الذي يشي بجدية التعاطي مع المسألة والحرص على اعطاء اجابات ومواعيد حقيقية مبنية على واقع ودراسة حقيقية.
الاعلام شريك استراتيجي
ولم يغب حضور الاعلام عن كلام رئيس الوزراء الذي وجه الوزارة بوضوح للتعاون المطلق مع الاعلام ووسائله من خلال اعطاء المعلومات الدقيقة واعتماد الشفافية كي يمارس الاعلام دوره في نقل تلك المعلومات للمواطن الذي يحق له أن يعرف كُل شئ يحصل، كما تمنى على الاعلام أن يمارس دوره الرقابي وينقل دوماً هموم الناس ومشاكلهم الى الوزارة ومديرياتها كي تتحقق الشراكة الحقيقية في خدمة المواطن.
جملة القضايا والنقاشات والوعود المتبادلة بين رئيس الحكومة وكوادر وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، والرسائل العديدة التي حملها الاجتماع بأبعاده الزمنية والتفصيلية، تنبأ بأن الوزارة مقبلة على مرحلة جديدة تختلف كل الاختلاف عن المراحل السابقة، يأمل المواطن أن تترجم على أرض الواقع لما فيه مصلحته وأمنه الغذائي والسلعي الذي اهتز دون أن يسقط في مرحلة الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات