النتائج الأولية للانتخابات العراقية تعلن اليوم

هذا المقال رقم : 8 من 55 من العدد 2018-5-17-16106

أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أنها ستعلن النتائج الأولية الكلية خلال اليوم “الخميس”، وأن عمليات العدّ والفرز في أدوارها الأخيرة. وذكر متحدث باسم المفوضية في مؤتمر صحفي أن الهيئة في مراحلها الأخيرة من إعلان النتائج الأولية الكلية على مستوى المقاعد، منوهاً إلى أنه بإمكان كل ذي مصلحة من القوائم الانتخابية تقديم طعونهم إلى الهيئة القضائية للانتخابات، وقال: هناك ما يقارب 2000 صندوق جلبت إلى مركز التدقيق ويتم حالياً التأكد من صلاحية الأصوات ومطابقتها للأعداد المسجلة، يتم بعدها إرسال النتائج للمفوضية للإعلان عنها.

وفيما يتعلق بمحافظة كركوك، فقد شدّد المتحدث باسم المفوضية، أن عدداً من موظفي الهيئة هدّدوا بالقتل من قبل جهة سياسية معينة مارست ضغوطاً على مكتب الهيئة في كركوك. ودعت الهيئة رئيس الوزراء حيدر العبادي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة إلى توفير الحماية الكافية لمؤسسة الانتخابات وموظفيها. وقال: “بالنسبة إلى كركوك، أعلنا 90%، وهناك 186 مركزاً لم ترسل نتائجها، منها 36 مركزاً في مركز داقوق”.

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات، السبت الماضي، عن نجاح الانتخابات التي جرت في العراق بنسبة مشاركة بلغت 44.52 %، في أول انتخابات يشهدها العراق بعد الانتصار على تنظيم “داعش” الإرهابي.

من جهته، أعلن العبادي أنه إذا ثبت وجود خلل في نظام التصويت الالكترونيّ الذي استخدم في الانتخابات يجب على مفوضيّة الانتخابات إعادة فرز الأصوات في كلّ أنحاء البلاد، وأضاف: “إنه بعد الاتهامات بوجود تلاعب وأجهزة فيها عيوب في محافظة كركوك يجب على مفوضيّة الانتخابات إجراء فرز يدويّ جديد للأصوات هناك”. كما دعا رئيس مجلس الوزراء إلى إجراء عادل بشأن الشكاوى الانتخابية، مؤكداً أن إعادة العد يدوياً حل لمشكلة كركوك.

وجاء كلام العبادي خلال مؤتمر صحفي، حيث أشار إلى أنّ مفوضية الانتخابات أبلغت الحكومة بعدم اختيار شركة لفحص أجهزة التصويت قبل أسبوع من الانتخابات، متابعاً: “ندعو المفوضية إلى اتخاذ إجراء عادل بشأن الشكاوى الانتخابية”.

يشار إلى أنّ المفوضية أعلنت نتائج الانتخابات في 6 محافظات، أول أمس، بعد فرز 10 محافظات في وقت سابق، وأظهرت النتائج الأولية تقدّم قائمة “سائرون” على باقي القوائم. وأعرب العبادي عن استعداده للعمل والتعاون مع الكتل السياسية لتأليف حكومة قوية خالية من الفساد والمحاصصة المقيتة، وغير خاضعة لأجندات أجنبية.

ميدانياً، أعلن مركز الإعلام الأمني عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين في تصدٍّ لانتحاري قرب مجلس عزاء في الطارمية شمال بغداد. وقال بيان أصدره المركز: “إن القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد تمكنت من التصدي لانتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً بالقرب من أحد مجالس العزاء داخل منطقة الطارمية حصيوة شمالي بغداد”، وأضاف: “إن التصدي للانتحاري أسفر عن مقتل وجرح عدد من المواطنين”.

وكان مصدر في الشرطة أفاد، في وقت سابق أمس، بأن انتحارياً فجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات