الهلال: رعاية المواهب المتميزة وتعزيز التعاون مع المجتمع المحلي

رسمت قيادة الحزب خلال لقائها، أمس في مقر القيادة، أمناء الفروع في المحافظات والجامعات ورؤساء مكاتب الشباب وقادة مراكز كتائب البعث في الفروع، الرؤى والاستراتيجيات الخاصة بعمل مكاتب الشباب خلال الفترة القادمة.
وقال الرفيق الأمين القطري المساعد للحزب المهندس هلال الهلال: إن القيادة حريصة على التواصل مع قيادات الفروع بشكل مستمر لوضعها في آخر التطورات والخطط الخاصة بالعمل الحزبي، وما تم إنجازه من خطط تطويرية، وللاستماع إلى المشكلات التي تعيق العمل، مشيراً إلى ضرورة عكس ما تم إقراره في هذه اللقاءات خطط عمل وبرامج من شأنها تعزيز الواقع الحزبي في المحافظة والجامعة، وأن تقوم قيادات الفروع بعقد مثل هذه اللقاءات مع أمناء الشعب والفرق لإزالة كل الحواجز لأننا نمر اليوم بظروف استثنائية عنوانها الأساسي تطوير العمل المؤسساتي وهذا ما سعت إليه القيادة منذ تشكليها .
وأضاف: إن هذا اللقاء يأتي بعد انتهاء مؤتمرات الشعب الحزبية، والتي شهدت قفزات نوعية لجهة آلية انعقادها والمداخلات والطروحات التي قدمت فيها، والشفافية التي امتازت بها، حيث ركزت بشكل أساسي على تطوير الواقع الحزبي وابتعدت عن الجانب الخدمي رغم أهميته، وهذا ما كنّا نؤكد عليه دائماً.
وقال الرفيق الهلال: إن القيادة تقدر عالياً الدور الكبير الذي تقوم به مكاتب الشباب في الفروع، وهو دور إيجابي، وآثاره بدت جلية للجميع، وخلال الفترة القادمة يجب أن تعمل هذه المكاتب على تفعيل المنظمات الشبابية التابعة لها من خلال خطط واضحة الأهداف والأبعاد وقابلة للتنفيذ، ومتابعة العمل بشكل دائم، وإقامة فعاليات شبابية تظهر طاقات وإمكانيات الشباب السوري ورعاية المواهب المتميزة وإقامة الملتقيات الشبابية وتعزيز التعاون مع منظمات المجتمع المحلي وإقامة الندوات والمحاضرات التوعوية التي تهم الشباب، لأن حربنا اليوم حرب ثقافة وإعادة بناء للفكر. وشدد على تعزيز التواصل مع الجهات المعنية بالشباب ووضع أسس لاختيار مسؤولي الشباب في الشعب الحزبية لأن دورهم مهم في ترجمة خطة المكتب عملاً حقيقياً، لافتاً إلى ضرورة أن تلعب مكاتب الشباب دوراً أكبر في موضوع رفد الجيش العربي السوري والتوعية والحض على الالتحاق بالخدمة الإلزامية والاحتياطية والفيلق الخامس التطوعي وتعزيز مفهوم الانتماء للوطن.
وفيما يتعلق بواقع كتائب البعث رأى الأمين القطري المساعد أنها إحدى الصور المشرقة للحزب وهي صورته الحقيقية في الشارع والميدان وهي رديف حقيقي للجيش العربي السوري وتقوم بدور وطني لجهة تنفيذ المهام الموكلة إليها وقدمت العديد من الشهداء والقيادة تقوم باستمرار بتقييم واقعها وتقدم لها كل الدعم، مشيراً إلى أنه سيتم ضم لواء البعث إلى الفيلق الخامس لإنجاز مهامه وتشكيل لواء جديد سيضم أيضاً إليه، وأوضح أن اللواءان سيكونان تحت قيادة وإشراف رفاق بعثيين، منوهاً إلى ضرورة اختيار العناصر الجيدة والملتزمة لكتائب البعث.
وأكد الرفيق الهلال أن القيادة حريصة على تطبيق كل القرارات التي تتخذها ومنها فصل أي رفيق بعثي في مهمة حزبية أو نقابية قام بتهريب أبنائه من الخدمتين الإلزامية والاحتياطية حيث طلب من الرفاق أمناء الفروع إرسال قوائم إلى القيادة بهذا الخصوص وسيكون هناك محاسبة عند حدوث تقصير من أي فرع وبعد الانتهاء من تطبيق هذا القرار على الصعيد الحزبي والنقابي سيتم العمل مع الحكومة على تطبيقه.
بدوره أكد الرفيق الدكتور عمار ساعاتي عضو القيادة القطرية رئيس مكتب الشباب أن القيادة لها ثقة كبيرة بكوادرها الشبابية والإمكانيات التي يمتلكونها، وقد قام الرفاق البعثيون بدور وطني خلال الأعوام الماضية من خلال كتائب البعث وبدون أي مقابل ودافعهم الوحيد حبهم لوطنهم وحزبهم وكانوا أنموذجاً يحتذى به في جامعاتهم ومعاهدهم، مشيراً إلى ضرورة أن تضاعف مكاتب الشباب عملها للقيام بالدور المطلوب منها لاسيما لجهة حض الشباب للالتحاق بخدمة الوطن ورفد الفيلق الخامس بالعناصر التي يحتاجها والاهتمام بقضايا الشباب ومساعدة الجهات المعنية في عملها. بعد ذلك أجاب الرفيقان الهلال وساعاتي على أسئلة الرفاق الحضور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات