الهلال في عيد المعلم: سورية تخوض معركة العلم والحضارة

بمناسبة عيد المعلم العربي وتقديرا لجهود المعلمين ودورهم في مواجهة الفكر الظلامي وبناء الأجيال والإنسان أقامت نقابة المعلمين اليوم احتفالا مركزيا على مدرج دار الأسد للثقافة بمدينة اللاذقية .

وتخللت الحفل فقرات فنية متنوعة لأطفال من منظمة طلائع البعث وفرقة الرواد فيها والكورال جسدت الوفاء للمعلم وتمجيد تضحيات أبطال الجيش العربي السوري في الحرب على الإرهاب بعناوين “بانوراما عيد المعلم” و”شموخ السنديان” و”بشرة خير”.

وأشار الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال في كلمة له إلى أن المعركة التي تخوضها سورية ليست مجرد حرب عابرة بل هي معركة الحضارة والعلم وأبناء سورية يعلمون البشرية مرة أخرى كيف تنتصر الكرامة والعزة في مواجهة الهيمنة وان الكرامة هي جوهر الحضارة وجوهر العلم الحقيقي وليس الاستعماريون في الغرب ومن يتبعهم من بعض الأنظمة التي تدعي العروبة والتي كانت سورية تصدر لها العلم والنور وترسل معلميها وأبناءها لنشر العلم في أرجاء الوطن العربي بينما المتآمرون على سورية يرسلون الحثالات من كل بقاع الأرض ويصدرون القتل والإرهاب متناسين ما تؤمن به شعوبهم العربية بأن العروبة ليست مشاعر وأحاسيس بل هي وقبل كل شيء مسؤولية .

من جانبه هشام مكحل الأمين العام لاتحاد المعلمين العرب اعتبر أن من يحارب الأمة التي تنجب أبناء كأبناء سورية لا بد أن يهزم فهذه الأمة صدرت العلم والسلام والثقافة للعالم بأسره مؤكدا على دعم المعلمين العرب كافة للوطن الأم سورية التي لم تبخل يوما بتقديم دماء أبنائها وشبابها فداء لهذه الأمة العربية التي يتزعم بعض حكامها الآن الحرب على القلعة السورية لكنهم لن يتمكنوا من إسقاطها .

الدكتور هزوان الوز وزير التربية أكد ان المعلمين خلال السنوات السبع الماضية كانوا عند حسن ظن سورية وأثبتوا أنهم أحفاد أول من أبدع الأبجدية للإنسان وكانوا يقاومون كل محاولات إيقاف العملية التعليمية ويتحدون قوى الشر التي أرادت أن تنشر ثقافة الظلام فكان المعلمون خير حماة للضوء وصناع حضارة وقدموا لأبنائهم المعرفة والتربية وبنوا الأجيال الجديرة بالهوية الوطنية والإبداع والتطور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات