الهلال من بيونغ يانغ : انتصاركم في كوريا و انتصارنا في سورية هما انتصاران في معركة واحدة هدفها بناء عالم جديد

عقد يوم أمس في مجلس الشعب الأعلى في بيونغ يانغ جلسة مباحثات موسعة بين الوفد الحزبي و الحكومي السوري و و نظيره الكوري .

حيث أعرب الرفيق تشي ريونغ هيه نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمل الكوري عن ترحيبه و ترحيب القيادة و الشعب الكوري بوفد الجمهورية العربية السورية مشدداً على اعتزاز كوريا الديمقراطية بالمواقف الشجاعة و المسؤولة للرفيق الدكتور بشار الأسد
الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس الجمهورية و للشعب العربي السوري تجاه كوريا مشيراً أن العلاقات التي رسخ دعائمها القائدان الكبيران حافظ الأسد و كيم إيل سونغ تشهد مزيداً من التقدم و التطور لما فيه مصلحة البلدين الصديقين و ذلك خلف القيادة الحكيمة للقائدين الكبيرين بشار الأسد و كيم جونغ أون ,مؤكداً أن هذه العلاقة تنمو يوماً بعد يوم في مواجهة الغطرسة الأمبريالية الأمريكية و عدوانيتها على الشعوب المحبة للسلام .

من جانبه الرفيق المهندس هلال الهلال ممثل الرفيق الدكتور بشار الأسد الأمين القطري للحزب رئيس الجمهورية هنأ الشعب الكوري الذي يحتفل بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية منوهاً أن مرور سبعين عاماً من الكفاح و الصبر و البناء هي فرصة لتعزيز يقين العالم أجمع بأنه لا يمكن الحاق الهزيمة بشعب يصر على أن يكون كريماً في وطنه مستقلاً في قراره سيداً في تحديد مصيره .
كما نقل الهلال تحية و محبة الرفيق الدكتور بشار الأسد الى القائد الكبير كيم جونغ أون و لقيادة حزب العمل الكوري و للشعب الكوري الصديق و تمنياته الطيبة بالنجاح و التوفيق في متابعة مسيرته الظافرة وأكد أن انتصار كوريا في حماية استقلالها و انتصار سورية على الارهاب هما انتصاران في معركة واحدة هدفها بناء عالم جديد خال من العنصرية
و الظلم و العدوان , عالم تعيش فيه الشعوب في إطار الحب و الاحترام المتبادل و الأمن و التعاون و هذا هو هدف الانسانية الذي لا يعلو عليه هدف .
كما أعرب الرفيق الهلال عن ارتياح الجانب السوري و تضامنه مع الجانب الكوري فيما توصل اليه من انجازات على صعيد إعلان (بان مونزوم) و خاصة ما اكده الاعلان من مبدأ استقلالية الأمة الكورية و حريتها في تقرير مصيرها و تعزيز اجواء المصالحة و التعاون بين ابناء الشعب الواحد في الشطرين .
و في ختام حديثه نوه الرفيق الأمين القطري المساعد أن نضال الشعب الكوري أثناء الحرب العدوانية عليه في بداية الخمسينات أدى الى خلق نظام عالمي أكثر توازناً و أن تصدي الشعب العربي السوري اليوم بقيادة الرفيق بشار الأسد للحرب الارهابية التي تشن عليها أدى الى نهاية نظام القطب الواحد العدواني منتقلاً بالعلاقات الدولية الى نظام عالمي جديد أكثر انفتاحاً و توازناً. واضاف أن قضيتنا ستنتصر ليس لأنها قضية عادلة فحسب و إنما لأن هناك شعوب و قادة أقوياء قادرون على التصدي كما ستنتصر قضية الشعب الفلسطيني الذي أصبح نضاله الطويل مثالاً للبطولة و الفداء .

و في ختام المباحثات تم التوقيع على اتفاق تعاون بين حزب البعث العربي الاشتراكي و حزب العمل الكوري كما دار نقاش حول العلاقات المتميزة بين البلدين و سبل تعزيزها على الصعيد الحزبي و الحكومي .
حضر المباحثات من الجانب السوري الرفيق المهندس حسين عرنوس عضو القيادة القطرية وزير الاشغال العامة و الاسكان و الرفيقة المهندسة هدى الحمصي عضو القيادة القطرية و الرفيق تمام سليمان سفير الجمهورية العربية السورية لدى كوريا و من الجانب الكوري الرفيق تشي ريونغ هيه عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمل الكوري نائب رئيس اللجنة المركزية و الرفيق كيم يونغ جيه وزير الاقتصاد الخارجي رئيس جمعية الصداقة الكورية السورية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات