الوزير يازجي من حلب: تسريع الاجراءات للإرتقاء بوسط حلب التجاري

ناقش المهندس بشر يازجي وزير السياحة مع المعنيين في محافظة حلب واقع إعادة تأهيل المرافق الخدمية والخطوات الجارية لتسريع إنجازها بما يسهم في الارتقاء بوسط حلب التجاري كمشروع متكامل يليق بحلب ومكانتها الاقتصادية وينعكس إيجابا على أبناء حلب والفعاليات كافة.

وبين يازجي حرص الحكومة على تقديم كل الدعم لمحافظة حلب من خلال إقرار العديد من المشاريع خلال الفترة الماضية ورصد الميزانيات لتنفيذها وذلك في إطار الرؤية التنموية والتطويرية الشاملة للحكومة والتي تهدف إلى إعمار كل ما دمرته يد الإرهاب وتلبية الإحتياجات الخدمية والتنموية وتحقيق حالة من النهوض الشامل بعد الإنتصارات المتتالية التي حققها الجيش العربي السوري في حلب وباقي المحافظات والمناطق.

ولفت وزير السياحة إلى وضع رؤية تطويرية استراتيجية لمركز مدينة حلب لتوظيف واستثمار هذه المنطقة سياحيا واقتصاديا وتنمويا مؤكدا أن الفائدة من هذا المشروع المرتقب ستشمل مختلف الفعاليات التجارية والسياحية بما فيهم تجار سوق الهال الذين سيتمكنون من تنويع نشاطهم الإقتصادي والتجاري داعيا إلى وضع صيغ واضحة ومحددة للعمل والإستثمار ونظام ضابطة البناء مع جرد كل الملكيات وإجراء دراسات الجدوى الإقتصادية وتبيان المواد التي يمكن استخدامها في البناء والإكساء للحفاظ على خصوصية هذه المنطقة المتاخمة للمدينة القديمة والإستفادة من مجمل الخبرات المتاحة لتحقيق التكاملية في الدراسة النظرية والتطبيق العملي لما يشكله هذا المشروع من نقطة مفصلية لإعادة الألق لمدينة حلب.

من جانبه قدم محافظ حلب حسين دياب عرضا للمشاريع الخدمية ونسب الإنجاز المحققة لكل منها والجهود المبذولة من مختلف الجهات الخدمية لتحسين الواقع الخدمي وإزالة كل آثار الإرهاب من مدينة حلب لافتا إلى تشكيل فريق عمل متكامل يتولى متابعة المشاريع بدءا من مرحلة الدراسة وانتهاء بتنفيذها.

 

وخلال الإجتماع تم بحث العديد من المقترحات والرؤى لتحقيق النتيجة المرجوة من المشروع بالإضافة إلى تشكيل لجنة فنية وقانونية ضمت في عضويتها ممثلين عن تجار سوق الهال لمتابعة الدراسات والمقترحات المقدمة.

حضر الاجتماع رئيسا مجلسي المحافظة والمدينة وعضو فرع حلب للحزب سالم شلحاوي وعدد من أعضاء المكتبين التنفيذيين لمجلسي المحافظة والمدينة ومعنيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات