الياســين ومبــارك بطلتــان واعدتــان بمســتقبل كبيــر

هذا المقال رقم : 32 من 78 من العدد 2018-3-2-16050

حمص- نزار جمول

مازالت محافظة حمص تثبت أن رياضتها بخير، وأنها تقدم الأبطال والبطلات والمواهب الواعدة في كل الألعاب، والبطلتان الواعدتان في التايكوندو: آية مبارك من نادي الوثبة، وشذا الياسين من نادي الكرامة في أول مشاركة دولية لهما في بطولة الفجيرة الدولية المصنفة من الاتحاد الدولي حققتا ميداليتين في وزنهما، فالبطلة آية مبارك حققت الميدالية الفضية في وزنها 33 كغ للشبلات، والبطلة شذا الياسين حققت الميدالية البرونزية في وزنها 44 كغ.

وقد عبّرت بطلة نادي الكرامة والمنتخب شذا الياسين “للبعث” عن فرحتها الكبيرة بالمشاركة الدولية لأول مرة، وأنها حققت فيها ميدالية برونزية، وقالت: استمتعنا بهذه البطولة كثيراً في أولى مشاركاتنا الدولية، وتعاملنا للمرة الأولى مع معدات الكترونية، وأجمل ما في هذه البطولة التناغم في المستوى المتطور بين كل لاعبي ولاعبات المنتخب، وتميزهم بالنزالات التي شاركوا بها، ولولا إصابتي في الظهر بالنزال الثاني أمام اللاعبة الأوكرانية، وخروجي من هذا النزال، لكان لي موعد مع الميدالية الذهبية بعد فوزي في النزال الأول على اللاعبة الإماراتية، ومع ذلك فإن فوزي بالمركز الثالث هو شرف كبير لي، ولا يسعني إلا أن أشكر كل من دعمني، وخاصة أهلي، ومدربي، ونادي الكرامة الذي وفر لي كل الظروف لإحراز هذا المركز.

بدورها اعتبرت البطلة الواعدة آية مبارك أن بطولة الفجيرة الدولية حفلت بمنافسة قوية، وقالت: إن انسحابي من النزال الأول مع اللاعبة الإماراتية، بناء على تعليمات مدربي، حرمني من فرصة كبيرة لإحراز الميدالية الذهبية، لكنني في النزال الثاني فزت بالضربة القاضية على اللاعبة الأوزباكستانية بنتيجة 24-0، وفي النزال الثالث استطاعت اللاعبة الكازاخستانية الفوز بنتيجة 14- 8 ، وأضافت مبارك بأن استخدام الضربة القاضية في أول نزال لي أعطى كل لاعبي ولاعبات المنتخب الوطني حماساً منقطع النظير في نزالاتهم، إضافة إلى التشجيع الكبير من رئيس البعثة، والمدربين، ويكفيني أن مستواي نال إعجاب العديد من المدربين والحكام العرب، وعبّروا عن ذلك بالتقاط الصور التذكارية معي، ولن أنسى فضل المدربين باسم ومحمود سلامة على تطور مستواي، إضافة إلى الدعم الذي وفرته إدارة نادي الوثبة من مستلزمات اللعبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات