باكورة التشاركية تشارك في معرض دمشق الدولي

هذا المقال رقم : 46 من 55 من العدد 2018-9-13-16187

 

دمشق – ميس خليل
بين أحد المسؤولين في محطة حلب التابعة لمحطة حاويات اللاذقية الدولية عاطف شريدة أن مشاركتهم في المعرض هي الثانية على التوالي ضمن جناح وزارة النقل باعتبار أن شركتهم هي باكورة التشاركية بين القطاعين العام والخاص في سورية، وأنشئت بغية تطوير فعالية عمل مرفأ اللاذقية بكل مجالات عمل ساحاته وأرصفته، ومن أجل تسريع عملية تفريغ وتحميل ونقل الحاويات الحديدية التي تعد العصب الأساسي في عمل المرفأ الذي يعتمد في جل عملياته الأساسية على الحاويات وما تحتويه، وأوضح شريدة أن المحطة مختصة بالحاويات القادمة والمغادرة عن طريق مرفأ اللاذقية باعتبار المرفأ البوابة الأولى والرئيسية للاستيراد والتصدير، مؤكداً أنهم عملوا في الشركة على إحداث خطوات جديدة فيما يخص تحديث البرامج الخاصة بإدارة العمليات والسفن واستيراد آليات ضخمة وروافع وحاضنات ورافعات شوكية.
وفيما يخص إعادة الإعمار بين شريدة أنهم شاركوا في ملتقى رجال الأعمال بخصوص إعادة إعمار المنطقة الوسطى والشرقية، وأن الخطة القادمة تتعلق بتوسيع حركة بالتعاون مع مرفأ اللاذقية وتحضير ساحات جديدة وأماكن لإيداع الحاويات، وتعميق غواطس السفن لاستقبال البواخر الضخمة، بالإضافة إلى إعادة تسهيل حركة عبور الحاويات وتبسيط المعاملات الجمركية، مشيراً إلى أن المؤسسة تعتمد على العمال والفنيين المحليين بحيث تم الاستعانة في السنوات الأولى بخبرات أجنبية ولكن بعد سنتين تم رفد المحطة بكوادر محلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات