بعد حرمان لسنوات جراء الإرهاب.. جهاز رنين مغناطيسي في حلب

أسهم جهاز الرنين المغناطيسي الطبي الذي أضيف حديثا للعمل في المنظومة الصحية بمجمع ابن رشد الطبي بحلب في تحسين القطاع الصحي وتقديم الخدمات المجانية وتوفير عناء السفر والأعباء المادية على المرضى.

وأوضح مدير صحة حلب الدكتور زياد حاج طه أن هذا الجهاز تم تركيبه حديثا بحلب بعد أن حرمت المدينة من هذه الخدمة الطبية خلال سنوات الحرب الإرهابية وسيتم تقديم الخدمات الطبية لجميع المواطنين والمرضى وبشكل مجاني رغم كلفتها العالية ما يعزز الرعاية الصحية والكشف المبكر عن الأمراض وتوصيف المعقد منها ليتلقى المريض العلاج المناسب.

وأضاف مدير الصحة.. إن المديرية تواصل تحديث القطاع الصحي برفده بالمزيد من الاجهزة الحديثة حيث تم تركيب جهاز لتفتيت الحصيات ومجهر حديث للعمليات الاذنية وآخر للعصبية وجهاز تنظير هضمي لاستخراج الحصيات من القناة الجامعة. إضافة لإعادة تأهيل المشافي حيث قارب مشفى الأورام على الانتهاء وقريبا ستتم إعادة تأهيل مشفى الأطفال ومشفى العيون لوضعهما بالخدمة.

كاميرا سانا زارت مجمع ابن رشد الطبي واطلعت على الخدمات الطبية والعلاجية التي يقدمها جهاز الرنين المغناطيسي للمرضى وأوضح المشرف الإداري في المجمع /زكوان سراج/ ان تركيب جهاز الرنين وفر على المرضى تكاليف مالية كبيرة و اسهم في تامين خدمات طبية على أعلى المستويات لافتا إلى أنه يتم استقبال المرضى من خلال احالة من المشافي الحكومية مثل الجامعة والرازي والتوليد ويتم تنظيم دور للمرضى ويقدم لهم كل التسهيلات المطلوبة مبينا أن قيمة الجهاز تبلغ نحو مليار ليرة سورية ويتم خلال اليوم تصوير ما بين 15 و20 حالة.

خدمات طبية إضافية قدمها تركيب جهاز الرنين المغناطيسي لأهالي حلب ويتم التجهيز حاليا لاستقدام جهاز آخر سيتم وضعه بالخدمة في مشفى حلب الجامعي ليكون خطوة جديدة على صعيد تطور القطاع الصحي بحلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات