بعد هجوم مرسيليا…فرنسا تستبدل كبار مسؤولي مدينة ليون

 

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية كريستوف كاستنر أن  مدينة ليون شهدت عملية استبدال واسعة النطاق لكبار مسؤولي الحكومة المركزية الفرنسية ، وذلك على خلفية عدم احتجاز تونسي مقيم بشكل غير شرعي قبل أن يقتل امرأتين بسكين في محطة لسكة الحديد في مرسيليا قبل أن ينتحر بالرصاص.

رئيس إدارة المدينة هنري ميشال كوميه  قدم على اثر ذلك استقالته، ليحل محله رئيس إدارة منطقة مارسيليا ستيفان بويلون، وذلك بعد التحقيق بشأن إطلاق سراح الرجل الشهر الماضي بعد ألقي القبض عليه بتهمة السرقة, حيث خلص التحقيق إلى وجود قصور شديد في إجراءات إدارة المدينة في التعامل مع المهاجرين غير الشرعيين.

كما ذكر كاستنر أنه تم أيضا استبدال الأمين العام لإدارة المدينة,  والتي تمثل الحكومة الفرنسية على المستوى المحلي، موضحا أن التقرير لم يحمّل أي من المسؤولين المسؤولية بشكل فردي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات