بعنوان (الجمال مرآة الصحة)..بدء الأيام الصيدلانية التجميلية بحمص

انطلقت اليوم في فندق سفير حمص فعالية الأيام الصيدلانية التجميلية الثانية والمعرض التجميلي تحت شعار “الجمال مرآة الصحة” وتتضمن 14 محاضرة موزعة على يومين مع معرض ل 18 شركة دوائية ومستحضرات تجميل من محافظات حمص وحماة ودمشق وطرطوس واللاذقية وحلب.

ويشمل البرنامج العلمي للأيام عدة محاور أبرزها الاستخدامات التجميلية لبعض العقاقير والاستخدام الأمثل للأعشاب الطبية في تدبير البدانة وتأثير الشمس على الجلد وجراحة الثدي التجميلية وشد الوجه بالخيطان وتجميل الأسنان والابتسامة والتجميل اللاجراحي الآمن وحقن البوتوكس والفيلر.

واعتبر نقيب صيادلة سورية الدكتور محمود الحسن في تصريح له أن إقامة هذه الأيام الصيدلانية للمرة الرابعة على التوالي وفي هذه الظروف التي تمر بها سورية تعكس إصرار الصيادلة على مواكبة التطورات العلمية للبحث العلمي الدوائي وهي رسالة إلى العالم أجمع مفادها بأن عجلة التطور العلمي لدينا لم ولن تتوقف.

وأضاف الحسن.. إن موضوع البحث العلمي الدوائي من الموضوعات التي أولتها النقابة جل اهتمامها لاكتشاف أصناف دوائية جديدة توفر ملايين الدولارات المخصصة للاستيراد وتؤمن فرص عمل لكثير من الصيادلة من الخريجين الجدد وغيرهم من الأيدي العاملة وترفع من التصنيف العلمي لبلدنا لدى المنظمات والهيئات العلمية العالمية.

من جهتها أشارت رئيسة فرع نقابة الصيادلة في حمص الدكتورة وفاء كيشي إلى أن الهدف من النشاط إظهار العمل بالمستحضرات التجميلية باعتباره مهنة صيدلانية لا تقل أهمية عن الأدوية العلاجية وضرورة أن يتم تركيبها وتصنيعها تحت إشراف صيدلي، لافتة إلى أنه سيتم إلقاء الضوء على أهمية النباتات الطبية ودور الصيدلاني في تركيب الأدوية العشبية.

وتستمر الأيام العلمية الصيدلانية حتى يوم غد حيث سيتم افتتاح المعرض التجميلي وستتناول المحاضرات مواضيع حول الصحة والجمال المستخلص من الطبيعة والتقييم الجمالي للأنف والخبرة المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات