بلجيكا تستدعي سفيرة كيان الاحتلال وتدعو إلى تحقيق دولي بمجزرة غزة

استدعت بلجيكا سفيرة كيان الاحتلال الإسرائيلي لديها إثر إدلائها بتصريحات عن قمع المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة ودعت إلى تحقيق دولي تشرف عليه الأمم المتحدة في قتل المدنيين الفلسطينيين.

وقال متحدث باسم الخارجية البلجيكية لوكالة فرانس برس اليوم “تم استدعاء السفيرة الإسرائيلية سيمونا فرانكل بعدما وصفت جميع الضحايا في غزة بأنهم إرهابيون” مشددا على رفض بلاده ما قامت به قوات الاحتلال في قطاع غزة.

من جهته دعا رئيس الوزراء شارل ميشال في بيان مشترك مع وزير الخارجية ديدييه ريندرز “إلى تحقيق دولي تجريه الأمم المتحدة” معتبرا أن “أعمال العنف التي ارتكبت بالأمس في قطاع غزة مرفوضة”.

وأشار البيان إلى أن ما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي “يرقى إلى الاستخدام غير المتناسب للقوة ضد المدنيين” وقال “إن اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين أمر مخجل”.

وانتقد البيان الولايات المتحدة محذرا من أن القرار الانفرادي الذي اتخذه الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ “اسرائيل” ونقل سفارة الولايات المتحدة يبعد أكثر عن السلام.

من جهتها تقدمت منظمة مراسلون بلا حدود بشكوى أمام المحكمة الجنائية الدولية حول جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد صحفيين فلسطينيين كانوا يغطون فعاليات مسيرة العودة الكبرى.

وقالت المنظمة في بيان إن “اطلاق قناصة من الجيش الإسرائيلي طلقات مباشرة على عشرين صحفيا فلسطينيا في غزة هو جريمة حرب”.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت مجزرة بحق المشاركين في مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة وقتلت 61 فلسطينيا بينهم 8 أطفال وأصابت 2800 بجروح من خلال اطلاق الرصاص الحي وقذائف المدفعية عليهم بالتزامن مع افتتاح الولايات المتحدة سفارتها لدى كيان الاحتلال في القدس المحتلة في انتهاك لكل القرارات الدولية التي تؤكد أن القدس مدينة محتلة وتمنع أي خطوات أحادية فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات