بنسب إنجاز تفوق 50 % …اتصالات الريف ” تعيد الحرارة ” لهواتف الغوطة الشرقية

دمشق- ميس خليل
تستكمل المديريات المعنية في محافظة ريف دمشق بالتنسيق مع الوزارات المعنية تطبيق خطة متكاملة تسابق الزمن لإعادة الخدمات إلى بلدات الغوطة الشرقية، حيث تواصل الورشات الفنّية التّابعة للشّركة السّوريّة للاتّصالات – فرع ريف دمشق تأهيل شبكة الاتّصالات وبنيتها التّحتيّة في بلدات حرستا وزملكا وسقبا في الغوطة الشّرقيّة، تمهيداً لإعادتها إلى الخدمة.
وأفاد المهندس جمال القالش في تصريح لـ”البعث” بأن عمليات التأهيل تسير بوتائر عالية، وفقاً للحالة التي عليها المراكز الهاتفية في مدن الغوطة “دمار المقرات- أكبال رئيسية- شبكات هاتفية” حيث قامت اللجان المختصة بحصر الأضرار ونسبها ومن ثم تم البدء بالعمل بنقل الردميات والأنقاض ومن ثم الشبكة الهاتفية والتجهيزات الخاصة بها.
وبين القالش أن نسبة العمل المنجز في مركز هاتف حرستا الذي تصل سعته إلى 52 ألف رقم هاتفي بلغت 85%، في كافة الأعمال والتي تتضمن إعادة تجريب وتجميع التّجهيزات والعمل قائم حاليّاً على توصيلها وتجريبها وبيان إمكانيّة إعادة تشغيلها، حيث وصلت نسب التنفيذ الفنية إلى 65%.
أما في مركز هاتف سقبا وعلى الرغم من الدمار الكبير الذي تعرضت له البنية العامة لشبكة الاتصالات من فقدان كامل لكوابل الرئيسية وتخريب ممنهج للمعدات الرئيسية والشبكات الفرعية في المقسم، إلا أننا تمكنا من تحقيق نسب إنجاز وصلت إلى 70 % في البنية الإنشائية للبناء، أما فنيناً فالعمل جارٍ لتأمين البدائل المطلوبة لإقلاع المقسم من جديد. كما تم تمديد شبكة الكوابل وتركيب الكبائن وعلب الخطوط وصلت إلى مراحل متقدّمة جدّاً. وفي مركز اتّصالات زملكا الذي تبلغ سعته 58 ألف رقم هاتفي فبلغت نسبة الدمار في البنية التحتية للمركز 55%، في حين بلغت نسب تنفيذ العمل فيه لغاية اليوم ما يقارب 70%.
وعن مركز هاتف بيبلا بين القالش أنه لغاية اللحظة لم يتم البدء بالعمل به، لأن الضرر الذي تعرض له كبير جداً من ناحية التجهيزات الفنية وتجهيزات القدرة، مؤكداً أنه خلال الفترة القادمة سنعمل على إيجاد حلول لإعادة المركز للخدمة وبالطاقة الاستيعابية له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات