بوليصة الشحن تفرض نفسها كأولوية للنهوض بواقع القطاع

 

 

حلب – معن الغادري
تصدرت أهمية إصدار بوليصة الشحن التي تمت الموافقة عليها من قبل كافة الجهات المعنية، مداخلات ومقترحات شركات الشحن خلال ندوة “من حلب نبدأ” التي أقامها اتحاد شركات شحن البضائع الدولي، إضافة إلى العمل على إبراء البيانات الجمركية وتخفيض الرسوم الجمركية للسيارات الشاحنة المستعملة لدعم أسطول النقل البري، وإعادة النظر في رسوم الترخيص لدى المؤسسة العامة للبريد، والسماح لاستيراد السيارات التي تحمل لوحات خليجية وتعود ملكيتها لأشخاص سوريين، وإيجاد حل للمعوقات التي تعترض شركات الشحن والنقل في المدينة.
وبين وزير النقل المهندس علي حمود راعي الفعالية أن الوزارة وضعت في أولوياتها تقديم الدعم لتطوير عمل الاتحاد وتقويته وخاصة في مرحلة البناء والإعمار، لافتاً إلى دوره الكبير في نقل البضائع إلى كل دول العالم حيث كان سفيراً حقيقياً لسورية في الثقة والأمانة وحمل اسم المنتج السوري إلى كل البلدان، مبيناً أن الوزارة أصدرت وثيقة نقل تعنى بعملية نقل البضائع وتنظيم العمل مابين المالك والناقل والمرسل إليه البضاعة، وذلك على مستوى النقل الداخلي، مما يشكل دافعاً لعمل اتحاد الشركات وتسهيل وتبسيط الإجراءات.
وبين نائب رئيس غرفة التجارة محمود الجمل أن حلب مركز الفعاليات الصناعية والتجارية وتساهم بنسبة كبيرة في الناتج القومي وتشتهر بغالبية الصناعات. في حين أوضح رئيس اتحاد شركات شحن البضائع محمد صالح كيشور أنه رغم الظروف الصعبة التي مر بها القطر وخاصة حلب بقي الاتحاد يعمل، وأن سبب البدء من حلب يعود لما تحمله من مكانة في المجال الصناعي والاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات