تحت عنوان “الاقتصاد المقاوم” معرض للأعمال اليدوية في اللاذقية

بمشاركة متدربات من ذوي الشهداء افتتحت الهيئة النسائية العليا في مجمع الرسول الأعظم بمدينة اللاذقية معرضا للاعمال اليدوية بعنوان “الاقتصاد المقاوم” يعود جزء من ريعه لدعم الجرحى وذوي الشهداء والعائلات التي تضررت جراء الإرهاب.

ويتضمن المعرض الذي يقام في صالة المجمع أعمالا يدوية كالحفر على الخشب والسنارة والرسم المائي والزيتي والصلصال والسيراميك والصدف والنحاسيات المحفورة والقصب والزجاج والنحت على الصخر إضافة إلى نباتات طبية وعطرية وغيرها.

وأكد رئيس المجمع الدكتور أيمن زيتون أن المشاركات في المعرض والقائمات عليه اردن توجيه رسالة مفادها ان الحرب التي فرضت على سورية لم تقتل الإبداع رغم كل الصعوبات وان المرأة تستطيع ان تبدع اشياء جديدة ومفيدة لواقعها الاجتماعي والبيئة التي تعيش فيها.

ولفت زيتون إلى أن المعرض من نتاج مجموعة من زوجات وأبناء وأمهات الشهداء المثابرات كما هي الأم السورية عبر التاريخ وقال: من خلال فكرة المعرض التي ترتكز على الاقتصاد المقاوم نستطيع تعزيز روح المقاومة والصمود عبر إيجاد صناعات بسيطة تلبي حاجات المجتمع وتسهم في مواجهة التحديات التي تتعرض لها سورية.

وأشارت عضو الاتحاد العالمي للنساء المسلمات ورئيسة الهيئة النسائية العليا في المجمع حياة زيتون الى أن المعرض يأتي بمناسبة أعياد آذار ويستهدف النساء من أمهات شهداء والمهجرات بعد خضوعهن لدورات تأهيلية أشرفت عليها الهيئة في مختلف المجالات لتأمين مصدر دخل إضافي لهن حيث يقمن بهذه الأعمال في منازلهن مؤكدة أن دعم المرأة وتمكينها من الاعتماد على نفسها يمثل أحد أوجه المقاومة.

وبينت أن الهيئة تسعى للاستمرار في مثل هذه الفعاليات لتوفير الدعم اللائق بالفئات التي تستهدفها والتشبيك مع مختلف الجهات لتطويرها لافتة إلى أن المعرض يستمر فترة تترواح بين 10 و15 يوما حسب إقبال الزوار.

وأوضحت الهام كعدي مديرة القسم التربوي والمعارض في الهيئة أن هدف المعرض خلق الفرص لتمكين المرأة من تجاوز الأزمة ومقاومة الجهل والفقر وتحفيزها لاستخدام قدراتها وتقديم أفكار إبداعية مشيرة إلى التنسيق مع بعض الجمعات الخيرية والكوادر للخروج بصبغة فنية جميلة للمعرض.

روزا خضرا المشاركة في المعرض بأعمال السنارة مستخدمة الحرير الطبيعي والصناعي وخلط القماش رأت أن المعرض يشكل فرصة لعرض منتجاتها ولاسيما ان جزءا من ريعه يعود للجرحى وذوي الشهداء بينما وجدت المشاركة بأعمال الخيزران رجاء عجيب في المعرض فائدة معنوية ومادية حيث يقدم لها دخلا إضافيا ويدفعها للارتقاء بأعمالها اليدوية مع كل مشاركة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات