تحديات إنتاجية تعترض بيوت الزراعات المحمية في اللاذقية

 

اللاذقية- البعث
كشفت الإحصائيات المسجلة لدى مديرية الزراعة في اللاذقية عن تزايد نسبي في عدد بيوت الزراعات المحمية في المحافظة برغم كل التحديات الإنتاجية والتسويقية والاقتصادية التي تواجه هذه الزراعات، ومن هذه التحديات ارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج، وتأثرها بالأحوال الجوية من عواصف وصقيع.
وبلغ العدد الكلي لبيوت الزراعات المحمية لغاية العام الجاري 2018 إلى 13545 بيتاً تم زراعة 12550 بيتاً منها لهذا الموسم الزراعي، في حين كان العدد المتداول قبل عدة سنوات يصل إلى 11 ألف بيت بلاستيكي، وتتركز نسبة كبيرة من الزراعات المحمية في منطقة جبلة حيث بلغ عدد البيوت المحمية المزروعة فيها 9508، وتشكل زراعة البندورة المحمية النسبة الأكبر، تأتي بعدها زراعة الخيار والكوسا، بالإضافة لبعض أنواع الخضار الأخرى، وأزهار القطف ونباتات الزينة.
وهنا لا يمكن إغفال الصعوبات التي تعترض الزراعات المحمية؛ لأن عملية تسويق منتجاتها لا تزال تنوء بالكثير من المعوقات ولا سيما التسويقية كون العملية التسويقية هي الحلقة الأضعف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات