تخبط في صفوف الإرهابيين.. والجيش يدك مقراتهم في دير الزور

قتل العديد من إرهابيي “داعش” وأصيب آخرون بنيران وحدات الجيش العربي السوري العاملة في دير الزور، فيما أكدت مصادر أهلية فرار عدد من متزعمي التنظيم بظل حالة التخبط والفوضى التي تعم صفوفه بعد الخسائر الفادحة التي تكبدها خلال الأيام القليلة الماضية.

مصدر ميداني ذكر أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية من “داعش” على المحورين الجنوبي والغربي لمدينة دير الزور ومحيط المطار العسكري انتهت بمقتل وإصابة العديد من أفرادها.

ولفت المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري نفذ غارت مكثفة على أوكار وتحركات التنظيم في الحسينية والبغيلية والبانوراما وحطلة ومراط ومظلوم ما أدى إلى تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.

وفي سياق موازي، أكدت مصادر أهلية فرار عدد من متزعمي التنظيم في دير الزور من بينهم نائب ما يسمى “أمير جهاز الحسبة” في العشارة حامد النوري الملقب أبو حمزة القرعاني وغيره من الإرهابيين بينهم اثنين من الجنسية الكازخية.

هذا وتسود حالة من التخبط والفوضى والاقتتال في صفوف “داعش” الإرهابي منذ عدة أسابيع، حيث فر عدد من متزعميه ودارت العديد من الاشتباكات بين مجموعات من التنظيم سقط خلالها العديد من القتلى والمصابين.

وذكرت المصادر أن إرهابيي “داعش” قتلوا امرأة أثناء محاولتها الخروج من مناطق انتشاره في دير الزور باتجاه ريف الحسكة، إضافة إلى استشهاد طفل جراء إصابته برصاص الإرهابيين في بلدة حطلة.

كما أضافت المصادر أن مجموعة من الأهالي هاجمت ما يسمى “مقر جهاز الحسبة” في مدينة هجين بالريف الشرقي وقتلت أحد إرهابيي التنظيم وأصابت اثنين آخرين.

وفي سياق أخر، سقطت عدة قذائف هاون أطلقها إرهابيو التنظيم على أحياء الجورة والقصور وهرابش ما تسبب بوقوع أضرار كبيرة دون وقوع إصابات بين الأهالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات