ترامب: القوات الأمريكية لحماية “إسرائيل”

WASHINGTON, DC - JANUARY 30: U.S. President Donald Trump delivers remarks at the beginning of a meeting with small business people in the Roosevelt Room at the White House January 30, 2017 in Washington, DC. During the meeting, Trump said he will announce his 'unbelievably highly respected' pick to replace the late Supreme Court Antonin Scalia on Tuesday evening. (Photo by Chip Somodevilla/Getty Images)
هذا المقال رقم : 32 من 59 من العدد 2018-12-5-16245

ترجمة: سمر سامي السمارة
عن موقع انفورميشن كليرنك هاوس 30/11/2018
اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة تحتفظ بقواتها في الشرق الأوسط لحماية “إسرائيل” فقط. وفي مقابلة نشرتها صحيفة “الواشنطن بوست” مؤخراً ، قال ترامب إن الهدف من عدم سحب القوات الأمريكية من المنطقة هو دعم “إسرائيل”، على الرغم من حقيقة أن الشواغل الأمريكية الأخرى، مثل النفط لم تعد سبباً كافياً للبقاء. وقال ترامب للصحيفة:
الآن، هل سنبقى في ذلك الجزء من العالم (الشرق الأوسط)؟ سبب واحد سيبقينا هو “إسرائيل”. أصبح النفط أقل أهمية لأننا ننتج المزيد من النفط الآن أكثر من إنتاجنا في أي وقت مضى.
وقد تم تفسير تعليقات ترامب على أنها تشير تحديداً إلى المملكة العربية السعودية – المزود الرئيسي للنفط في الولايات المتحدة وحليفة “إسرائيل” على نحو متزايد – وترى صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أن الرئيس “يتصور عالماً تكون فيه الولايات المتحدة أقل ارتباطاً بالمملكة السعودية”.
وفي الأسابيع الأخيرة، احتلت العلاقة الثلاثية بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” والمملكة العربية السعودية مركز الصدارة في عملية اتخاذ ترامب لقراراته. ويرى ترامب أن “إسرائيل” ستواجه صعوبات جمة دون وجود المملكة العربية السعودية، “الحقيقة أن المملكة العربية السعودية عون كبير لنا في الشرق الأوسط، ولولا وجود المملكة السعودية لما كان بإمكاننا إنشاء قاعدة كبيرة لنا [و] ولتعرض أمن “إسرائيل” لخطر كبير”. وفي الأسبوع الماضي أيضاً قدم ترامب الشكر للمملكة السعودية لخفضها أسعار النفط، مشدداً على بقاء الولايات المتحدة “شريكاً ثابتاً” للمملكة وأنه لن يسمح بجريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الإضرار بالعلاقات الأمريكية السعودية أو إضعاف “إسرائيل”.
لا يخفى على أحد أن الولايات المتحدة تقدم دعماً عسكرياً كبيراً لـ “إسرائيل”، وفي تشرين الأول دخلت حيز التنفيذ أكبر حزمة مساعدات عسكرية أمريكية إلى “إسرائيل” بقيمة 38 مليار دولار على مدار عشر سنوات، وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “هيذر نويرت”: أنه “بموجب شروط مذكرة التفاهم، ستقوم الولايات المتحدة بتمويل “إسرائيل” بقيمة 3.3 مليارات دولار في التمويل العسكري الأجنبي و 500 مليون دولار للبرنامج التعاوني لتطوير الدفاع الصاروخي على مدى السنوات العشر القادمة”.
وأضافت نويرت كان الهدف من تنفيذ مذكرة التفاهم هو التعبير عن “الالتزام الدائم والثابت للرئيس (ترامب)، هذه الإدارة والشعب الأمريكي بأمن إسرائيل”.
كما تجمع الولايات المتحدة الأموال بشكل مستمر لدعم الجيش الإسرائيلي، وفي الشهرين الماضيين نظم أصدقاء قوات الدفاع الإسرائيلية (FIDF) حفلين لجمع المال للجيش، ووصل مجموع ما تم جمعه إلى 92 مليون دولار في الأمسيتين. الحدث الأول – الذي عقد في تشرين الأول في نيويورك – جمع 32 مليون دولار وحضره أكثر من 1000 من رجال الأعمال الأمريكيين، فضلاً عن الشخصيات الرئيسية من المؤسسة الإسرائيلية. وفي تشرين الثاني، جمع مهرجان ” FIDF “الثاني في بيفرلي هيلز -كاليفورنيا الذي حضره عدد من المشاهير، ومن ضمنهم أشتون كوتشر، فاريل ويليامز، جيرارد بتلر وكاثرين ماكفي60 مليون دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات