ترامب يكذّب ماكرون.. ويبتز مجدداً أنظمة الخليج!

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يزال يرغب بسحب القوات الأميركية من سورية في أقرب وقت ممكن، مكذّباً بذلك ما صرح به الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، الذي ادعى أنه أقنع واشنطن بإبقاء قواتها في سورية.
وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: إن المهمة الأميركية لم تتغيّر، والرئيس كان واضحاً إنه يريد أن تعود القوات الأميركية بأقرب وقت ممكن إلى الولايات المتحدة.
إلى ذلك، جددت ساندرز المزاعم الأميركية عزمها على سحق تنظيم “داعش” الإرهابي بالكامل وخلق الظروف التي تمنع عودته.
وكشفت حقائق الميدان إضافة إلى الوثائق بالدليل القاطع الدعم الأميركي المفضوح للإرهاب بل وتصنيعه أيضاً، ولعل أبرزها ما جاء في كتاب خيارات صعبة لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون من أن الإدارة الأميركية قامت بتصنيع تنظيم “داعش” الإرهابي بهدف خلق الفوضى في الشرق الأوسط كمقدمة لتقسيمه ونهب ثرواته.
وبحسب ما اعتادت عليه إدارة ترامب من ابتزاز لأدواتها من أنظمة الخليج عادت ساندرز لتذكر هؤلاء بما يتوجب عليهم دفعه لتمويل خططهم في المنطقة، وقالت: نتوقّع أن يتحمّل حلفاؤنا وشركاؤنا الإقليميون مسؤولية أكبر عسكرياً ومالياً!.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات