تردي خدمات النظافة والطرق والإنارة في مصياف

هذا المقال رقم : 46 من 59 من العدد 2018-12-7-16247

حماة- سرحان الموعي

تعاني مدينة مصياف من تردي واقع خدمات النظافة والطرق والإنارة وحاجة المدينة على الأقل لـ 10 عمال نظافة، حيث لايوجد إلا 3 عمال وهم غير قادرين على القيام بجميع الأعمال، فضلاً عن عزوف العمال المعيّنين بعقود مؤقتة لمدة 3 أشهر وتسربهم نتيجة ضعف الراتب الممنوح لهم والذي لايتجاوز 16 ألف ليرة، بالتزامن مع المشكلة التي تواجه النظافة وهي المكبّ الرئيسي الذي يقع جنوبي المدينة على مسافة 3 كم والذي يعدّ المكب الرئيسي للمدينة و11وحدة إدارية، والمكب في حال يرثى لها نتيجة فوضى رمي القمامة على الطرق المؤدية إلى المكب ما أدى إلى إغلاقه.

وبيّن سامي بصل رئيس مجلس المدينة أن عدد سكان المدينة  الفعلي أكثر من 100 ألف نسمة، في حين أن سجلات الأحوال المدنية لا تتضمن أكثر من 38 ألف نسمة، وهنا تكمن مشكلة النظافة نتيجة قلة الكادر العامل. وفيما يتعلق بواقع الشوارع الرئيسية والفرعية، فقلما تمر بشارع ولا تجد فيه حفرة نتيجة فوضى أعمال الحفريات، الأمر الذي لا تجدي معه أعمال إعادة الترميم وإنما تنفيذ أعمال مدّ قميص من الاسفلت وخاصة أن هناك تآكلاً في طبقة الاسفلت.

وبالنسبة لموضوع الإنارة فقد تعرضت شبكة الإنارة في المدينة لأعمال سرقة وتعديات وخاصة في الأجزاء الشمالية والجنوبية من المدينة، لافتاً إلى أن مجلس المدينة لا إمكانيات مالية لديه لتنفيذ أية مشاريع خدمية، حيث قام مؤخراً بإصلاح جزء من الآليات المتوقفة مثل ضاغطة النظافة وهي الوحيدة لدى المجلس والآليات من تركس وبوكات، على أن يتمّ خلال المرحلة المقبلة إصلاح جرارات نقل القمامة.

وأكد بصل ضرورة زيادة مخصصات مصياف من مادة المازوت المخصصة للتدفئة، ولاسيما أن المنطقة تشهد برداً قارساً خلال الشتاء ولا تكفي الكميات الموزعة حاجة الأهالي، حيث بلغت الكميات الموزعة حتى الآن نحو 420 ألف ليتر مازوت وبمعدل 100 لليتر لكل أسرة بينما هناك نحو 13500 دفتر عائلة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات