تطوير اختبار دم يكشف عن فرص الإصابة بالفصام

 

تمكن فريق من الباحثين الأمريكيين من تطوير اختبار دم يمكنه التشخيص المبكر لفرص الإصابة بحالات الفصام قبل سنوات من الإصابة بها.

وقال الدكتور هاندان بروس الباحث في “الجمعية الفسيولوجية الأمريكية” إن التحليل يهدف إلى تتبع العلامات الفسيولوجية، وقياس مستوى عدد من الهرمونات الدالة على الاضطرابات النفسية الكبرى، لإمكانية التشخيص المبكر والأكثر دقة للمرض مع الاختبار الصحيح للاستراتيجيات العلاجية الملائمة للمرضى.

وشدد الباحثون على أن الأعراض قد لا تكون واضحة في بادئ الأمر بين المرضى وقد لا تظهر الأعراض على المريض، إلا أن الاختبار الجديد قد يسهل من مهمة الأطباء ويعجل بتطوير استراتيجية علاجية فعالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات