جمعية حماية الطفولة بحماة تنظّم معرضا للأعمال اليدوية والخياطة

نظمت جمعية حماية الطفولة في حماة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليوم معرضا للأعمال اليدوية والخياطة بعنوان “حرفة وتراث” وذلك ضمن مشروع ورشة الخياطة ورداء البراعم في صالة نقابة المهندسين بمدينة حماة.

وأشار عضو مجلس إدارة الجمعية ماهر هنداوي إلى أن الهدف الأساسي من المعرض الذي يضم أعمالا يدوية في مجال الفخار والفسيفساء والنحاسيات والشك والتطريز والألبسة القطنية والنسيج اليدوي هو إحياء التراث السوري والتعريف بأهم المنتجات اليدوية التي تشتهر بها محافظة حماة والتي تزخر بالعديد من الكوادر الحرفية المتميزة.

ودعا هنداوي إلى دعم هذه الصناعات والإبداعات التراثية وتحقيق رسالتها في دعم الموروث الوطني وإثراء المشهد التراثي والثقافي والتوعية بأهمية التراث والثقافة من خلال إقامة الفعاليات والمهرجانات المتنوعة والمعارض التراثية.

من جهتها بينت مديرة مشروع رداء البراعم في الجمعية والمشرفة على تنظيم المعرض ثناء عليوي أن غاية المشروع دعم النساء المعيلات لأسرهن من خلال إيجاد فرص عمل لهن في مجالات الخياطة والحرف اليدوية، لافتة إلى أن مشروع الخياطة ورداء البراعم بدئ العمل به منذ شباط الماضي وتم خلاله تدريب المشاركات البالغ عددهن 120 متدربة من الأسر المهجرة والمتضررة جراء الإرهاب والمقيمة في مراكز الإقامة المؤقتة بحماة على تعلم مبادئ الخياطة بهدف إيجاد فرص عمل لهن مع توفير المكان المناسب والآلات وأدوات العمل والخياطة وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وتحدث كل من عمار نزال وناصر ديوب من زوار المعرض الذي يستمر حتى الـ 13 من الشهر الجاري عن أهمية هذه المعارض في الحفاظ على التراث والفلكلور السوري الفني والعمل على إعادة إحياء الحرف والصناعات اليدوية التقليدية لكونها تمثل جزءا مهما من تاريخ وحضارة سورية بهدف تعزيز ارتباطنا بأرضنا وتاريخنا العريق في مواجهة الإرهاب والفكر الظلامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات