جولة للجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ المشاريع في مناطق الزبداني وبلودان ومضايا وبقين

الوقوف على المشاريع وواقع العمل الاقتصادي والخدمي ومتطلبات استمراريته وتأمين احتياجات المواطنين في مناطق الزبداني وبلودان ومضايا وبقين بريف دمشق أبرز ما ركزت عليه اللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ المشاريع التي تم إقرارها خلال جولة رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس في مدينة الزبداني مؤخرا.
وفي تصريح صحفي أوضح رئيس اللجنة الوزارية وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف أن الأولوية للخدمات التي تتمثل بالكهرباء والمياه والمشتقات النفطية والمواد الغذائية الضرورية للمواطنين ولا سيما بوجود الوزراء المعنيين بذلك مشيرا إلى إعادة الكهرباء إلى بلدة مضايا وبقين والقرى المحيطة ولافتا إلى أنه تم توزيع مواد تموينية لجميع القرى من قبل المؤسسة السورية للتجارة وإلى مواصلة العمل على المحاور المتعلقة بعودة الأهالي وتأمين الكهرباء والمياه في الزبداني.
من جانبه أشار وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي في تصريح مماثل إلى تأهيل كل مراكز التحويل وتبديل كل المحولات وتركيب العدادات في مضايا اليوم ووضع التيار الكهربائي في المخرج المغذي للمدينة ما يوفر التغذية الكهربائية بشكل كامل.
وبين خربوطلي أنه تم تفعيل قسم كهرباء الزبداني وكوات الجباية وعمل مكاتب الطوارئ والمباشرة بموضوع كوات الجباية لتحصيل الفواتير وذلك بالتوازي مع عمل ورشات الصيانة المتواصل على مدار اليوم لإعادة تأهيل البنى التحتية التي استهدفها الإرهاب في المنطقة حيث أن حجم الأضرار تجاوز مليارا ونصف المليار ليرة سورية.
بدوره لفت وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم إلى التنسيق الدائم مع وزارة الكهرباء في تأمين المشتقات النفطية لمحطات توليد الطاقة الكهربائية من غاز أو فيول والتوجيه لتأمين مواد المازوت والغاز والبنزين بالكميات المطلوبة ولكل الفعاليات وخاصة الزراعية والاقتصادية حيث تم وضع ثلاث محطات وقود بالخدمة لسد احتياجات المواطنين.
وذكر وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن أنه جرى تأهيل عدة آبار في مضايا ستؤمن إيصال المياه لأهالي المدينة بالكميات الكافية وأيضا تأمين مجموعة توليد احتياطية لتوفير المياه.
وخلال جولة على فرن الزبداني الذي أعيد تشغيله اليوم أوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي أنه سيتم رفد الفرن بخط إنتاج جديد واستبدال كل الآلات والمعدات والتجهيزات القديمة بأخرى جديدة لزيادة الطاقة الإنتاجية للفرن وافتتاح صالتين لتوفير المواد الغذائية المختلفة للمواطنين بأسعار تنافسية إضافة لعمل السيارات الجوالة التابعة لمؤسسة التجارة على مدار الساعة.
من جانبه بين محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم أن المحافظة بالتعاون مع الجهات المعنية وضمن خطة عمل متواصلة تسعى لتأهيل البنى التحتية بداية في المناطق الأقل ضررا لتأمين عودة المواطنين إلى منازلهم بالتوازي مع عودة الخدمات إلى المنطقة من مياه وكهرباء وهاتف وطرقات لافتا إلى العمل على إزالة الأنقاض وتأهيل الشوارع وفق دراسات تأتي تباعا وتوجيه شركات القطاع العام بمباشرة العمل معربا عن الأمل بانتهاء العمل خلال فصل الصيف.

وأوضح أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور همام حيدر أن يد الإرهاب طالت بشكل كبير جميع دور العبادة ومنازل المواطنين الذين كانوا حريصين على الوقوف إلى جانب وطنهم مشيرا إلى الاهتمام بالحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة بعد ان خلصها الجيش العربي السوري من رجس التنظيمات الإرهابية.
وتحدث رئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة معن عبود عن مشاركة أكثر من 200 شبيبي في الجولة تعبيرا عن محبتهم ووقوفهم إلى جانب أبناء بلدهم ومساعدتهم في العودة الى منازلهم مؤكدا دور الشباب السوري في بناء سورية وإعادة إعمارها.
وبين رئيس مجلس مدينة الزبداني سمير جمعة أن أهالي المدينة بدؤوا بالعودة إلى منازلهم وتمت إعادة تأهيل المشفى والفرن ومن المهم تفعيل الأماكن السياحية استعدادا لاستقبال السائحين.
بدوره رئيس بلدية بقين المهندس يمان أفندر أشار إلى أن عودة التيار الكهربائي للمدينة من شأنها أن ترفع مستوى الخدمات فيها بالتنسيق مع الفعاليات الرسمية والجهات المعنية لعودة الأهالي.
وحول إعادة تشغيل فندق بلودان وافتتاح المطعم ومدينة الملاهي لفت مدير سياحة ريف دمشق طارق كريشاتي إلى سعي وزارة السياحة لإنهاء العمل مع بداية عيد الفطر بحيث يتم افتتاح جميع المنشات السياحية في المنطقة وإعداد دراسة كاملة للمنشات السياحية المتضررة وإحصاء أضرار كل منها ومتطلبات إعادة تشغيلها بينما تحدث محمد الحسين من شركة كهرباء الريف عن عمل ورشات الصيانة التابعة للوزارة على تقدير قيمة الأضرار وإعداد دراسة تتضمن المواد اللازمة لإعادة التأهيل بعد تحرير المنطقة من رجس الإرهاب وتأمين خدمة الكهرباء بشكل كامل خلال الفترة القادمة.
ومن كنيسة السيدة العذراء بمنطقة الزبداني توجهت دعوات محبة وسلام لكل السوريين في صلاة مشتركة تلاها المعاونان البطريركيان المطرانان موسى الخوري ولوقا الخوري.
وفي جامع الهدى بالزبداني توجه مدير شعبة اوقاف الزبداني هشام دالاتي بالشكر للجيش العربي السوري منوها بتضحياته الكبيرة لإعادة الحياة إلى المدينة وعودة الأهالي إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات