جولة مثمرة لوفد الاتحاد الرياضي العام في حلب

حلب- معن الغادري

أكد اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام خلال اجتماعه مع رؤساء الأندية الحلبية على ضرورة الحفاظ على المال العام، والمنشآت الرياضية، والعمل في إطار الفكر المؤسساتي وفق الأسس والقوانين الناظمة، والرؤية الموحدة التي تحقق الأهداف المرجوة.

وأضاف جمعة: النهوض بواقع الرياضة في حلب، ودعم الأندية ومختلف الألعاب، يشكّل أولوية بالنسبة للمكتب التنفيذي الذي سيقدم كل الدعم المطلوب لتذليل المعوقات التي تعترض مسيرة تطورها ونهوضها مجدداً.

وحث اللواء جمعة إدارات الأندية على مبدأ الاستقطاب والشورى في الرأي مع الرياضيين البارزين من رموز وخبرات الأندية،  ومناقشتهم في هموم الألعاب، والصيغ المناسبة لاختيار الأنسب من القرارات، والحلول التي تسهم بدفع عجلة الأندية نحو الأمام دائماً.

وفيما يتعلق بالشأن المنشآتي، أشار اللواء جمعة إلى وجود خيارات إعادة تأهيل أرضية ملعب السابع من نيسان، والصالة الدولية في المدينة الرياضية، بالإضافة إلى متابعة سير العمل في ملعب الحمدانية، وتجهيزه للاستثمار، مع لحظ جميع المشاريع المقررة، أو التي في أجندة التنفيذ، بالمتابعة الحثيثة، ورفع تقارير التنفيذ الخاصة بصورة دورية.

وحول واقع العمل الاستثماري، شدد اللواء جمعة على ضرورة التقيد بالقوانين والأنظمة النافذة والإجراءات العقدية الأصولية المرعية فيما يتعلق بالتعامل بالشأن الاستثماري، مع تعيين عضو مجلس إدارة لمتابعة الشؤون الاستثمارية، إلى جانب محامي النادي.

وتطرق رئيس الاتحاد الرياضي العام خلال حديثه إلى واقع الاحتراف، واصفاً إياه بالنار بالهشيم، في ظل غياب الضوابط الأخلاقية والأنظمة والقوانين المناسبة الراعية لحالة احترافية صحية ناجحة، وبيّن اللواء موفق جمعة أخيراً كخلاصة لزيارته إلى حلب بأنه وبعد عملية التقييم العام، ومناقشة واقع عمل الأندية، تم وضع رؤية مشتركة مع القيادة السياسية، واللجنة التنفيذية بحلب، حول ناديي الحرية والاتحاد، وفرع الاتحاد الرياضي، تم التأكيد فيها على العمل المؤسساتي بروح الفريق الواحد دون تحويل الاختلاف في وجهات النظر إلى قطيعة، وختم بالقول: إن أية قرارات ستتخذ لاحقاً ستكون بعد تقييم دقيق، ودراسة مستفيضة لأي ملف.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات