حرفي من حماة يصنع بساطا يدويا من الصوف يحمله رموز المدينة

في بادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى المحافظة قام الحرفي عبد الكريم عكاش بتصنيع بساط يدوي من الصوف الطبيعي بطول 7 أمتار وعرض مترين يجمع فيه نقوشا لأبرز معالم مدينة حماة.

و بين الحرفي عكاش أن البساط مكون من قسمين يحتوي كل منهما على 8 رسوم ونقوش تدل على تراث مدينة حماة مع إضافة عدد من الرسوم الشعبية التراثية بألوان غلب عليها اللون الأحمر وبتداخل خطوط ورسمات من ألوان الأزرق والأصفر والأبيض.

وأوضح عكاش أنه استغرق في تنفيذ العمل 30 يوما وبمعدل من 6 إلى 8 ساعات عمل يوميا، لافتا إلى أن المهنة لمن يحبها فقط ومن الصعب أن يدخل إليها أحد من أجل العمل فقط دون عشق ومحبة، مضيفا إن البسط السجاد اليدوي أفضل بكثير من الصناعة الآلية وتقوم على خيوط الصوف الطبيعي إضافة إلى خيوط القطن على عكس الصناعات الأخرى التي تدخل في صناعتها ألياف صناعية ومواد بلاستيكية.

وأشار عكاش إلى أن حرفة صناعة السجاد والبسط اليدوي أصبحت مهددة بالزوال بسبب تراجع حركة السياحة خلال السنوات الماضية وتأثرها بظروف الحرب، مبينا أن نسبة المبيعات تراجعت بشكل ملحوظ نتيجة تراجع حركة السياح وخاصة القادمين من خارج سورية والذين كانوا أكثر زبائنه.

ودعا عكاش إلى دعم الحرف التراثية القديمة وإعادة إحياء ما اندثر منها وإقامة معارض للصناعات اليدوية ومعالجة الصعوبات التي يعاني منها الحرفيون وخاصة المتعلق منها بتخفيض أجور المحلات في خان رستم باشا واقتراح الوسائل الممكنة لتسهيل عمل الحرفيين وتشجيعهم على الاستمرار في مزاولة حرفهم وتقديم قروض ميسرة للحرفيين طويلة الأمد.

والحرفي عبد الكريم عكاش من مواليد 1964 مارس مهنة صناعة البسط والسجاد منذ صغره وتعلمها من والده وهي مهنة توارثتها عائلته منذ عقود من الأجداد والآباء.

وطور الحرفي عكاش مهنته لصناعة المعلقات الجدارية والحقائب والمفارش واستخدامها للتزيين في المنازل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات