حملة إزالة الأكشاك وخشية من “الخيار والفقوس”

هذا المقال رقم : 49 من 59 من العدد 2018-12-7-16247

ريف دمشق– علي حسون

بدأت محافظة ريف دمشق حملة شاملة لقمع ظاهرة الأكشاك المخالفة وتنظيم توزيع المرخص منها في المدن والبلديات، حيث قامت بلدية أشرفية صحنايا بإزالة جميع الأكشاك المخالفة والبسطات على الطريق العام. وأوضح عضو المكتب التنفيذي المختص المهندس محمد مضاوية أن المحافظة ماضية في هذه العملية على مستوى المحافظة، ولاسيما بعد قرار وزارة الإدارة المحلية والبيئة بإيقاف منح تراخيص أكشاك ريثما يتمّ إصدار تعليمات ناظمة جديدة، مشيراً إلى توجيهات المحافظ وفق التعميم الموجّه إلى جميع الوحدات والبلديات من أجل التقيّد بمضمون القرار الذي يطلب من البلديات تنظيم توزع الأكشاك حسب المساحة المرخصة والمكان، وذلك وفق ما يراه المجلس البلدي مناسباً ويحقّق المصلحة العامة.

ولفت مضاوية في تصريح لـ”البعث” إلى أن بعض الأكشاك تجاوزت المساحة المحدّدة لها، إضافة إلى استغلال الكشك لبيع مواد غير مرخصة مع إزعاج للمواطنين، معتبراً أن موضوع الأكشاك يقع على مسؤولية الوحدة الإدارية من خلال تنظيمها ومراقبتها، حيث يتوجب على صاحب الكشك المخالف في المساحة دفع رسوم مضاعفة عن التجاوز في حال لم تكن المخالفة متعارضة مع المصلحة العامة ولا تعيق حركة النقل والمارة.

وبعد هذا الإجراء الجريء والمريح للمواطن يبقى السؤال المهمّ: هل ستكون الحملة شاملة من دون استثناءات لجميع الأكشاك المخالفة، أم سيكون “الخيار والفقوس” أيضاً في هذا الموضوع؟!.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات