خامس أيام المعرض يعج بالوفود العربية والأجنبية.. وقطاعا الإنشاء والنقل السككي يتواءمان مع الرؤية الشاملة للإعمار

هذا المقال رقم : 52 من 68 من العدد 2018-9-12-16186

 

 

عقود تصدير بقيمة 15 مليون دولار وأخرى
لتوريد آليات ثقيلة

البعث
سرعان ما يلحظ الزائر لفعاليات معرض دمشق الدولي كثافة الوجود العربي والأجنبي الطامح لحجز أكبر حصة من كعكعة الاستثمار السورية، فرغم ما مرّ بالأخيرة من أزمة خانقة، لا تزال سورية المطرح الأكثر دسماً استثمارياً، وما تنوع اقتصادها إلا ميزة شدّت من أواصره من جهة، ونتج عنه النوع قبل الكم.
لقد أفرز اليوم الخامس من المعرض مزيداً من العقود التجارية، سواء على مستوى المؤسسات الحكومية المعنية بتوريد الآليات الثقيلة الخاصة بالإعمار، أم على مستوى قطاع الأعمال وتحديداً المعنيّ منه بالقطاع الزراعي، خاصة بعدما تمّ العمل باتجاه توطين زراعات استوائية حظيت بما تم توقيعه من عقود. كما كان للمؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي حضور لافت لجهة الترويج لاستثماراتها ومشاريعها المستقبلية ضمن الرؤية الشاملة للإعمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات