خبير عسكري: سلاح “يوم القيامة” الروسي حقيقة

نقلت مجلة National Interest، عن خبراء عسكريين قولهم، إن روسيا لا تبالغ حين تتحدث عن أسلحتها الحديثة وقدراتها الدفاعية الجديدة.

ووصفت المجلة، الابتكارات العسكرية الروسية الجديدة، بأسلحة “يوم القيامة”. وذكر الخبراء، أن الأسلحة الروسية الجديدة كانت معروفة، لكن بعضها شكل مفاجأة فعلا.

وقال الخبير العسكري بافل بودفيغ في مقابلة مع المجلة: “لم أسمع سابقا بوجود صواريخ مجنحة تحمل رأسا نوويا ولم أسمع كذلك بمنظومة “كينجال” الصاروخية. ومن الواضح أن الأسلحة التي عرضها الرئيس فلاديمير بوتين، تم اختبارها وكلها قابلة للإنتاج”.

وأعرب مايكل كوفمان، الخبير في مركز التحليل البحري العسكري، عن ثقته بأن برنامج التسلح الروسي الجديد، حقيقي وقابل للتنفيذ في المستقبل القريب والبعيد.

وأشارت National Interest، إلى أن الولايات المتحدة لا تملك في الوقت الراهن الوسائل اللازمة لمواجهة الترسانة النووية الروسية الحالية، وفي ذات الوقت يبدو واضحا، أن الاختراعات العسكرية الروسية الجديدة لن تؤثر على استراتيجية واشنطن النووية على المدى القصير.

وفي مطلع آذار الماضي، كشف الرئيس بوتين في رسالته السنوية إلى الجمعية الفيدرالية الروسية، عن أنواع جديدة من الأسلحة المتقدمة التي تملكها روسيا ولا مثيل لها في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات