خبير: واشنطن تحاول اصطناع مشكلة مع طهران في العراق

 

ذكر الدكتور أبو زيد جابر، الأكاديمي المصري المتخصص في الشؤون الإيرانية، أن تهديدات الولايات المتحدة لإيران، حال تعرض دبلوماسييها في البصرة أو قنصليتها لأي اعتداء، لا داعي له، لأن إيران لم توجه للبصرة أية اعتداءات.

جابر أوضح بأن إيران وجهت ضرباتها إلى إقليم كردستان، بعد تعرض إحدى مؤسساتها الدبلوماسية في البصرة لاعتداءات، لذلك فإن إيران هي التي تم الاعتداء عليها في البصرة، والأمريكان يعرفون أن أي اعتداء عليهم هناك لن يكون إيرانيا.

وأضاف بأن واشنطن تستبق الأحداث وتحاول اصطناع مشكلة، وهناك عدة دلائل على ذلك، الأول هو أن إيران هي من تم الاعتداء عليها، بعد إحراق قنصليتها في البصرة، وبالتالي كان ردها على مصدر هذا العمل، الذي رأت أنه أربيل في كردستان العراق، لذلك فلا دخل للولايات المتحدة بالأمر مطلقا.

والدليل الثاني، بحسب الأكاديمي المصري، هو أن مبانيها القنصلية في العراق كلها محمية بشكل غير اعتيادي ويفوق الحماية الطبيعية بمراحل، وأي محاولة للاعتداء عليها يتحتم عليها الفشل إلا إذا كان التنفيذ باستخدام معدات حربية ثقيلة، وهو أمر مستحيل، لأن استخدام مثل هذه المعدات سيكون في إطار حرب وليس اعتداء.

الخبير في الشأن الإيراني أكد على أن واشنطن تدرك هذه الحقائق جيدا، ولكن كل هذه التهديدات هي استفزاز لطهران، الذين ترفض الولايات المتحدة تدخلها في القضايا الإقليمية، التي تتداخل مصالح أمريكا فيها، لاسيما العراق واليمن وسورية، بالإضافة إلى الأزمة الخليجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات