خطة طباعية تميزت بـ1200عنوان و70 مليون كتاب مدرسي سليمان لـ”البعث”: تسليم الكتب بأقل جهد وتكلفة ومطابع عريقة واكبت تطوير المناهج

هذا المقال رقم : 39 من 68 من العدد 2018-9-12-16186

تميزت الخطة الطباعية للمؤسسة العامة للطباعة بزيادة كبيرة على العدد والمفردات والعناوين، وذلك بسبب التطوير المستمر للمناهج التي جاءت بالتوازي مع انتصارات الجيش وتحرير المدن والمناطق من رجس الإرهاب، وبالتالي افتتاح المدارس وعودة المهجرين إلى مناطقهم بعد تأمين البنية التحتية للمدارس ومستودعات الكتب وتأمين المستلزمات بكافة أنواعها وأهمها الكتب المدرسية.
ويوضح مدير عام المؤسسة زهير سليمان في حديثه لـ”البعث” أن الخطة تضمّنت 1200عنوان لمختلف المراحل مع كتب جديدة، والأخرى التفاعلية التي يقوم الطالب بالكتابة عليها، وهذه الكتب تدرس لعام واحد فقط، ما يرتب أعباء مالية إضافية، علماً أن أعداد الكتب التي أضيفت للخطة الدرسية حوالي عشرة ملايين كتاب مدرسي لتصل الخطة مع البدائل لهذا العام ما يزيد عن 70 مليون كتاب مدرسي “رياض أطفال– الحلقة الأولى والثانية من التعليم الأساسي والمرحلة الثانوية مع البدائل المدرسية والأدلة” وزعت إلى فروع المؤسسة في كافة المحافظات.
ولفت سليمان إلى أن الخطة لهذا العام من الكتب للصفوف /1- 4- 7- 10/، حيث تم إكمال سلسلة العام الماضي للصفوف /3- 6- 9- 12/ التي بدأنا بها كونها كتب مستقرة وأنجزت بالكامل وبوقت مبكر، وذلك حرصاً من وزارة التربية على إيصال الكتاب المدرسي لجميع الطلبة في كل المناطق ضمن الجودة المطلوبة والنوعية الجيدة، بحيث يتوافق المضمون العلمي للكتاب مع الشكل لأنهما يخضعان لنفس شروط المعايير المطورة للمناهج.
واعتبر سليمان أن إحداث مستودعات جديدة في ظل الظروف الراهنة كان له الأثر الواضح والكبير بتسليم الكتاب المدرسي بالسرعة الكلية إلى جميع المدارس بأقل جهد وتكلفة وفق الخطة الموضوعة، مشيراً إلى أن خطة الطباعة نفذت بنسبة 95% ويتم استقبال الباقي خلال أيام، وستكون كل الكتب في أيدي الطلبة على مقاعد الدراسة، علماً أن مراحل الطباعة تخضع لإعادة تقويم من خلال دراسة الملاحظات التي ترد من الميدان التربوي، سواء من الكادر التدريسي أو من الطلاب وذويهم وكل مهتم، حيث تشكل لجنة خاصة وتقوم بدراسة الملاحظات والأخذ بما يفيد المنهاج، لأن الغاية من تطوير المناهج هي الوصول والارتقاء بالمعلومات بما يواكب التطورات العالمية وبعدها تدفع إلى المؤسسة من أجل البدء بالإجراءات ما قبل التحضير الطباعي وما بعد أي الطباعة والتجليد والحزم والتغليف، ومن ثم التوزيع إلى فروع المؤسسة وفق الخطة المقررة.
ونوّه سليمان بالجهود الكبيرة لمطابع القطاع العام والتطوير الحاصل في آلاتها لمواكبة تطوير المناهج والشكل والمضمون للكتاب المدرسي، خاصة مطبعة دار البعث والشبيبة، إضافة إلى إحداث المطابع الجديدة التي تشكل رديفاً للمطابع العريقة المذكورة.
وختم سليمان حديثه بالتأكيد على وصول الكتاب المدرسي لجميع أبنائنا الطلبة في كل مكان من القطر والكميات المتبقية في الطريق إلى المدارس، وفي حال وجود نقص أو أي مشكلة يمكن للمواطنين الاتصال على رقم مكتب المدير العام 4472100، وذلك لاستقبال الشكاوى ومعالجتها.
علي حسون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات