“خيانة” في البيت الأبيض!!

وسط تخبط في البيت الأبيض، نقلت صحيفة أكسيوس، عن مصادر مقربة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه أبلغ المقربين منه بشكوكه حول مستشاره ستيف بينون، بالتورط في تسريب معلومات من داخل البيت الأبيض، بعدما أقلقته هذه المسألة طويلاً، وأثارت اتهامات متبادلة، حيث تسعى إدارة ترامب منذ توليها السلطة، إلى وضع حد لتسرب المعلومات الواسع والمتكرر من البيت الأبيض، الأمر الذي ينتقده الرئيس الأمريكي باستمرار ويرى فيه نوعاً من “الخيانة”، وقد عقد وزير العدل جيف سيشنز ورئيس الاستخبارات دان كوتس مؤتمراً صحافياً للحديث عن مسألة “تسريب مواد سرية تهدد الأمن القومي”، في إشارة إلى التسريبات غير المسبوقة في التاريخ الحديث للرئاسة الأمريكية، في طبيعتها ومداها والسرعة التي تنتشر فيها.

وقالت الصحيفة إن ترامب سئم من ترويج بينون لنفسه، خاصة وأن هذا المستشار رفض هذا الأسبوع الانضمام للفريق الرئاسي الذي رافق سيد البيت الأبيض إلى نادي الغولف الرئاسي في بدمينستر بولاية نيو جيرسي”،  حتى أن الوقت الذي صار يقضيه هذا المستشار قرب الرئيس، تناقص إلى حد كبير في الآونة الأخيرة.

وخلصت الصحيفة إلى القول، إن ” أفضل ورقة يمكن أن يلعبها بينون في نهاية المطاف، هي تبيان أهمية صوته في المبنى (البيت الأبيض)”.

يذكر أن الرئيس دونالد ترامب كان قد اتهم سلفه باراك أوباما بأن أنصاره يقفون وراء “تسريب” معطيات سرية من البيت الأبيض إلى وسائل الإعلام، تتضمن معلومات عن مفاوضات رئيس الدولة الحالي مع نظرائه الأجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات