دراسة أسباب الخلل في قضايا الإرهاب والتوجه نحو تسريع إجراءات التقاضي

هذا المقال رقم : 41 من 58 من العدد 2018-8-28-16175

دمشق – البعث

حازت قضايا محكمة الإرهاب على اهتمام خاص نظراً للأهمية الكبيرة التي تنالها المحكمة ونوع القضايا الناظرة فيها، حيث وجه وزير العدل القاضي المستشار هشام الشعار القضاة لمتابعة أعمال كتابهم والموظفين في مواقعهم بشكل مباشر بهدف الإحاطة بكل التفاصيل المتعلقة بالقضايا المنظورة أمامهم، والوقوف على أسباب الخلل ومعالجتها.

وخلال لقائه قضاة محكمة قضايا الإرهاب، أكد الشعار أهمية استقلال القضاة، والمسؤولية الملقاة على عاتقهم في تحقيق العدالة، وإيصال المواطنين إلى حقوقهم، داعياً إياهم لتكثيف الجهود المبذولة في فصل الدعاوى القديمة وتسريع إجراءات التقاضي.

كما تطرق القاضي الشعار إلى وجوب ذكر مفصل الهوية والرقم الوطني أو أحدهما في القرارات الصادرة عن محكمة قضايا الإرهاب. واستمع خلال الاجتماع إلى مداخلات ومقترحات القضاة التي من شأنها توحيد الرؤى لتسريع الإجراءات ومعالجة المعوقات التي تعترضهم، وتأمين كافة المستلزمات التي يحتاجون إليها بما ينعكس إيجاباً على حسن سير العمل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات