دعم القطاع العام أبرز مطالب عمال طرطوس

هذا المقال رقم : 4 من 58 من العدد 2018-2-13-16035

 

طرطوس- لؤي تفاحة:

تركزت مطالب عمال طرطوس خلال انعقاد مؤتمرهم السنوي أمس على ضرورة الاهتمام بعائلات شهداء وجرحى الجيش وتأمين مستلزماتهم. وكذلك دعم القطاع العام من خلال تأمين ما يحتاجه من وسائل الإنتاج وفتح جبهات جديدة لشركاته الإنتاجية وتأمين مشاريع عمل لها، وكذلك العمل على تزويد هذه الشركات بعدد من العمال والفنيين، والآليات الهندسية وغيرها، وإعادة النظر بقرار الحكومة المتعلق بتخفيض مخصصاتها النفطية، كما تمت مناقشة ضرورة تعديل القانون الأساسي للعاملين بالدولة والعمل على زيادة الرواتب والأجور وملء الشواغر في بعض الشركات والمؤسسات العامة، وأهمية العمل على محاربة الاحتكار ودعم مؤسسات التدخل الإيجابي جراء عدم القدرة على ضبط السوق وحالة فلتان الأسعار، وإعادة النظر بقانون الضمان الصحي وتأمين أسواق لتصريف الإنتاج الزراعي وكذلك تخفيض تكاليف مستلزمات الإنتاج، كما دعوا إلى المحافظة على أملاك الدولة ومنع تأجير أو الاستثمار بالشركات الإنتاجية الرابحة، ومنح التعويضات على أساس الراتب الحالي، وإعادة النظر بموضوع الوكالات الخاصة العاملة في شركة التوكيلات الملاحية.
وكشف جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال عن حزمة من القرارات التي اتخذها المكتب التنفيذي للاتحاد العام ومنها إحداث الصندوق المركزي للتكافل الاجتماعي لدعم عائلات الشهداء والجرحى من أبناء الطبقة العاملة، والعمل على إحداث وظيفة تنموية للصندوق إضافة للجانب الاجتماعي بحيث يستطيع الجريح أو عائلة الشهيد خلق فرصة عمل تؤمن مصدر دخل ثابت يؤمن ديمومة الدخل لعائلته، وأشار إلى أنه يتم العمل على إشهار  شركة عمالية لتقديم الضمان الصحي بالتعاون مع مؤسسة التأمين، والعمل على تشكيل لجنة برئاسة وزير الصحة لمعالجة مشاكل الرعاية الصحية وتأمين مستلزمات الرعاية الصحية للعمال، وشدد على ضرورة تغيير الذهنية بالعمل المتعلق بالعمل النقابي، لافتاً إلى ضرورة  إجراء عملية تقييم شاملة لكل لجاننا النقابية وتحفيز المبادرات الخلاقة الهادفة لحياة نقابية فاعلة يشعر بها العامل ومن خلفه عائلته، ولفت إلى أهمية الاستثمار الأمثل للأموال الموجودة في صناديق الاتحاد ولجانه النقابية بما يعود بالفائدة على  المشترك النقابي.
من جانبه أشار الرفيق مهنا مهنا أمين فرع الحزب في طرطوس إلى الدعم والاهتمام الذي توليه القيادة السياسية والحكومة للطبقة العاملة ودعم القطاع العام الذي أثبتت الحاجة لدعمه خلال هذه الحرب التي تتعرض لها سورية، فيما أكد محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى أن كل قضية عمالية أو مشكلة تعترض سير العمل وتخص العمال يتمّ العمل على معالجتها بالصورة المطلوبة، وأن الحكومة تعمل جاهدة على دعم المحافظة من خلال المشاريع التنموية والخدمية حيث تمّ تخصيصها بأكثر من 37 مليار ليرة، تمّ صرف حوالي 20 ملياراً منها العام الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات