د.الجعفري: وفد الجمهورية العربية السورية كان إيجابياً ومنفتحاً

أكد رئيس وفد الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار الجعفري أن الوفد كان إيجابياً ومنفتحاً طوال الجلسات التشاورية في لقاء موسكو وأن تقييمه للقاء هو تقييم إيجابي مشيراً إلى أن مجرد انعقاد اللقاء التشاوري في موسكو هو كسر للجمود الذي كان قائما منذ بداية الأزمة وأن الأصدقاء الروس نجحوا حيث فشل الآخرون.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي عقب انتهاء جلسات مناقشات لقاء موسكو “اللقاء خلق حالة من التواصل بين بعض المعارضين الذين كانوا يرفضون الحديث مع الحكومة ويضعون شروطا تعجيزية إلا أنهم مع ذلك لبوا في النهاية دعوة الأصدقاء الروس إلى موسكو وجلسوا مع وفد حكومة الجمهورية العربية السورية وهذه هي المشاورات الأولى التي جرت بين وفد الحكومة ووفود المعارضات بالجمع”.

ولفت الجعفري إلى أنه من البديهي ألا تكون هناك نتائج تامة لهذا اللقاء لأنه لقاء تمهيدي تشاوري مبيناً أن وفد الحكومة كان إيجابيا ومنفتحا طوال الجلسات التشاورية واستجاب لرغبة الأصدقاء الروس بإصدار مبادئ ساحة موسكو وأغلبية المعارضات وافقت أيضا على دعم إصدار هذه المبادئ وذلك تقديرا منا للجهود التي بذلها الأصدقاء الروس وللدور التوفيقي الذي قام به البروفيسور فيتالي نعومكن وفريقه الفني.

وقال الجعفري: إن بعض المعارضين بصفته الشخصية اعترض على فكرة اعتماد مبادئء ساحة موسكو في اخر لحظة وذلك تحت ذرائع غير مقنعة وهو أمر فاجأ الوسيط الروسي مضيفاً إن وفد الجمهورية العربية السورية وطيلة فترة الجلسات كان منفتحاً على تبادل الأراء والأفكار مع وفود المعارضة لكنه لم يسمع ولا مرة واحدة موقفا موحدا لوفود المعارضات فما يوافق عليه البعض في المعارضات كان يرفضه البعض الآخر حتى في إطار الملف الإنساني المهم ولو أنه كان خارج نطاق رسالة الدعوة الروسية.

وأشار الجعفري إلى أن ما قيل من تسريبات عن حدوث خلاف بين وفد الحكومة ووفود المعارضات عار من الصحة تماما حيث أن الخلافات كانت بين صفوف المعارضات أنفسها مضيفاً إنه مع ذلك اتفقنا مع الأصدقاء الروس على أن تستمر المشاورات لعقد لقاء قادم تشاوري سيتم الاتفاق على موعده عبر الأقنية الدبلوماسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات