ريف حماة.. قوى الأمن الداخلي تدخل بلدة حر بنفسه والورشات تبدأ أعمالها

دخلت وحدات من قوى الأمن الداخلي إلى بلدة حر بنفسه بريف حماة الجنوبي بعد إخلائها من الإرهابيين ورفعت العلم الوطني فوق مبنى الناحية.

وذكر مصدر في حماة أن وحدات من قوى الأمن الداخلي دخلت ظهر اليوم إلى بلدة حر بنفسه وسط ترحيب من الأهالي الذين تجمعوا أمام مبنى الناحية رافعين العلم الوطني وصور السيد الرئيس بشار الأسد في حين قدمت الوحدات التحية الرسمية خلال مراسم رفع العلم الوطني فوق مبنى الناحية.

وبين المصدر أن دخول الوحدات الشرطية وحفظ الأمن والنظام ترافق مع دخول ورشات تابعة لشركة كهرباء حماة ومؤسسة المياه وشركة الصرف الصحي والخدمات الفنية في المحافظة وفرق طبية واسعافية من مديرية الصحة وكوادر من الهلال الأحمر العربي السوري لتقديم الخدمات الصحية للأهالي والبدء بإصلاح الشبكات الكهربائية والطرق والمرافق العامة في إطار الجهود الرامية لإعادة الحياة الطبيعية للبلدة بعد إخراج الإرهابيين وعائلاتهم منها إلى شمال سورية.

وجال محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري يرافقه قائد شرطة المحافظة اللواء أشرف طه في شوارع البلدة وصولا إلى مبنى الناحية واستمع من الأهالي لمطالبهم والصعوبات التي عانوها في ظل وجود التنظيمات الإرهابية.

و بين رئيس اللجنة الامنية والعسكرية في محافظة حماة في تصريح صحفي أنه تم احداث مكاتب للتسوية في ريف حماة الجنوبي الغربي بدءا من اليوم قابلة للتمديد متمنيا على جميع المطلوبين مراجعة هذه المكاتب لبدء إجراءات التسوية ضمن إجراءات سهلة وبسيطة.

وأشار مدير الشركة العامة لكهرباء حماة المهندس محمد رشيد الرعيدي في تصريح للمراسل إلى أن شبكات التوتر المنخفض والمتوسط والمحولات الكهربائية في البلدة خربها الارهابيون بالكامل قبيل إخراجهم لحرمان الأهالي من خدماتها مؤءكدا ان الورشات ستبدأ اليوم عمليات الاصلاح بعد تقييم حجم الأضرار وإعداد الدراسات الكاملة عنها وخلال أسبوع يمكن ايصال خطوط التوتر المتوسط مع تجهيز احد مراكز التحويل الكهربائية ومن ثم البدء بتجهيز شبكات التوتر المنخفض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات