سلطات النظام السعودي تزعم إحباط مخطط لمهاجمة مقرين تابعين لوزارة الدفاع

أعلنت سلطات نظام آل سعود اعتقال شخصين من الجنسية اليمنية وآخرين سعوديين كانوا يخططون بحسب زعمها لتنفيذ هجوم على مقرين تابعين لوزارة الدفاع بالرياض.

مصدر مسؤول في النظام السعودي صرح أن اليمنيين ينتميان لتنظيم “داعش” الإرهابي وأنه تم اعتقالهما وهما يرتديان حزامين ناسفين قبل أن يتمكنا من بلوغ هدفهما.

وفي الوقت ذاته ألقي القبض على شخصين سعوديي الجنسية، ويجري التثبت من علاقتهما بالانتحاريين المشار إليهما آنفا وما الذي كانا سيقدمان على ارتكابه.

من جانب أخر، وفي سياق عمليات القمع التي ترتكبها سلطات بني سعود ضد مواطنيها، كشفت مصادر سعودية عن اعتقال ثلاثة من رجال الدين لديها هم سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري مطلع الأسبوع الحالي وذلك وسط تكهنات واسعة النطاق بأن سلمان بن عبد العزيز يعتزم التنازل عن العرش لابنه ولي العهد محمد.

ورجال الدين الثلاثة لا ينتمون للمؤسسة الدينية التي يساندها نظام بني سعود، لكن لديهم متابعون كثيرون على الانترنت وسبق أن انتقدوا النظام السعودي لكنهم التزموا الصمت في الآونة الأخيرة أو لم يساندوا سياساته علنا بما في ذلك الخلاف مع مشيخة قطر.

الباحث في الشؤون الإسلامية في السعودية ستيفان لاكروا بين أنه في السعودية عدم تأييد ما يحدث ضد مشيخة قطر علانية وبحماس يجعلك بالأساس عميلا لها.

كما ذكر جان مارك ريكلي رئيس المخاطر العالمية بمركز جنيف للسياسة الأمنية أنه من المرجح للغاية أن يكون محمد بن سلمان الملك التالي وأي أصوات معارضة يمكن أن تطعن في هذه الخلافة ستعتبر مزعزعة للاستقرار من منظور النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات