شركات لبنانية تتفاوض لنقل تجربة فرن “المخابز” المتنقل

هذا المقال رقم : 40 من 72 من العدد 2018-9-14-16188

 

دمشق – محمد زكريا
شكل وجود الفرن المتنقل الذي صنعته الشركة العامة للمخابز المعروض في جناحها بمعرض دمشق الدولي مفاجأة لكثير من الوفود والزوار، إذ أبدى مدير عام إحدى الشركات اللبنانية المهندس عدنان فرحات استعداده للتفاوض مع الشركة لشراء الفرن أو نقل التجربة إلى لبنان، وإمكانية الاستفادة من الخبرات التي تملكها الشركة في تصنيع هذه الأفران.
مدير عام الشركة جليل إبراهيم أكد أن مساحة هذا الفرن المصنع محلياً تبلغ 50م2، مختصراً بذلك مساحة تزيد على 400م2 من إجمالي المساحة التي يتم تخصيصها واستخدامها للفرن العادي.‏ موضحاً أن هذا الفرن ليس الأول من نوعه الذي يتم تصنيعه بأيادٍ وخبرات سورية، حيث تعمل شركة المخابز على تصنيع مثل هذا النوع من الأفران منذ عام 1984 وهي تعتمد على خبراتها الذاتية والوطنية بشكل كامل في التصنيع، مع الإشارة إلى أن هذا الفرن المتنقل مع التنور والصاج صممته وجهزته الشركة العامة للمخابز بخبرات وطنية تمثلت في وحدة تصنيع المخابز والمطاحن لتقديم إحدى الصور الحديثة التي تعرف بآخر ما توصلت إليه الأيادي السورية الماهرة في تطوير طرق صناعة رغيف الخبز.‏
وأشار إبراهيم إلى أن الفرن الذي وجهت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بأن يكون أحد التجارب المميزة للشركة لاقى إقبالاً مذهلاً وغير متوقع من قبل الزائرين والمرتادين للمعرض حيث تجاوز إنتاجه اليومي الـ 600 كيلو من الخبز الذي تم بيعه بالسعر النظامي 50 ليرة للربطة الواحدة بزنة 1300 غرام، مع الإشارة إلى تهافت رواد المعرض على الشراء ومنهم زوار من دول عربية وأجنبية، كما شهد الصاج والتنور اللذان يقدمان المعجنات بأنواعها الإقبال ذاته، وفي إجراء استثنائي تم تأمين عدد من الطاولات والكراسي التي لم تتسع لكل الراغبين بالجلوس والتذوق لشدة الازدحام.
يذكر أن الفرن المتنقل تم تصميمه وتجهيزه ليقدم رغيف الخبز بشكل مباشر وفي أي مكان والفكرة الأولى لتجهيزه جاءت بعد أن تعرض عدد من المخابز والأفران للاعتداء من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة في المناطق الساخنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات