شعبان: سورية دافعت عن أمن العالم برمته

هذا المقال رقم : 17 من 74 من العدد 2018-4-17-16084

طرطوس- لؤي تفاحة:

أكدت المستشارة الإعلامية  والسياسية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أن سورية انتصرت على الحرب الشرسة التي شنت ضدها، بفضل تضحيات وبطولات الشعب والجيش والقيادة الحكيمة ودماء الشهداء الأبرار. جاء ذلك خلال اللقاء السياسي الذي عُقد ظهر أمس في المركز الثقافي بمدينة الشيخ بدر ضمن فعاليات مهرجان المجاهد الشيخ صالح العلي الذي يقام بمناسبة الذكرى المئوية للثورة السورية الكبرى ضد الاحتلال الفرنسي.
وقالت الدكتورة شعبان إن هذا الشعب الذي رضع الصمود وشرب الأنفة والكبرياء لا يمكن أن يكسر ولا يمكن لأعدائه إلا أن يندحروا ونبقى هنا صامدين، وشددت على عظمة تضحيات الشهداء التي أسقطت العدوان الثلاثي على سورية، مؤكدة أن دماءهم وآلام الجرحى هي التي حمت سورية وحققت الانتصار.
وقالت: لا شك أن هذه الحرب التي قاومناها على مدى سبع سنوات ونيف كانت تهدف إلى قضية واحدة هي كسر إرادة الشعب السوري بحيث تكون سورية دولة لهم كدول الخليج، لا دور ولا قرار ولا حتى رأي لها في ثرواتها الباطنية التي يأخذها الآخرون دون استشارتهم، لافتة إلى أنه وفي خضم ما أسموه الربيع العربي حاولوا تصفية القضية الفلسطينية، مؤكدة أن هناك أملاً دائماً للعربي بأن ينهض المشروع العروبي وأن يمتلك العرب أدوات قوتهم مع استمرار سورية قوية بقيادة المقاوم الأول السيد الرئيس بشار الأسد حيث تقدم سورية أنموذجاً للاستقلال الحقيقي والحرص على الحقوق العربية. وأشارت إلى أن الثمن الذي دفعه السوريون هو ثمن باهظ، ولكن هذه المعركة فرضت علينا، لافتة إلى أن شعبنا دافع عن سلامة وأمن العالم برمته وتخليصه من أكبر آفة إرهابية عرفها التاريخ، وأضافت إن هذا الانكسار الذي حدث على الأرض السورية سيجله التاريخ على أنه أهم انكسار وأول مؤشر على انهيار الامبراطورية الأمريكية والغربية وبروز قوى أخرى صاعدة.
وكانت الدكتورة شعبان يرافقها الرفيق مهنا مهنا أمين فرع الحزب في طرطوس والمحافظ صفوان أبو سعدى قد قامت بتكريم عدد من عوائل الشهداء في المركز الثقافي في الشيخ بدر. كما زارت والوفد المرافق ضريح المجاهد الشيخ صالح العلي وقرؤوا الفاتحة على روحه وعلى أرواح الشهداء الطاهرة ووضعت إكليلاً من الزهور على ضريحه، كما افتتحت ضمن فعاليات اليوم  الأخير من المهرجان معرض التراث والأشغال اليدوية في متحف الشيخ صالح العلي. وشددت شعبان على أهمية تسويق هذه المنتجات التي تشكل مصدر دخل وحيد لبعض عائلات هذه المنطقة كما اطلعت على مقتنيات المتحف التي تضم أدوات شخصية للمجاهد العلي وأخرى تراثية تعود لتلك الفترة الزمنية, وافتتحت أيضاً في المركز الثقافي معرضاً للفن التشكيلي والنحت يشارك فيه 40 فناناً بأكثر من 60 عملاً فنياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات