شعبية ماكرون تنخفض..والسبب “السترات الصفراء”

كشف أحدث استطلاع للرأي في فرنسا تضاعف انعدام ثقة الفرنسيين بسياسات الرئيس ايمانويل ماكرون ولا سيما بعد احتجاجات حركة السترات الصفراء المتواصلة في البلاد للأسبوع التاسع على التوالي.

وفي مقابلة مع إذاعة /إر.تي.أل/ الفرنسية أوضح برونو كوتريس الباحث في معهد البحوث السياسية الفرنسي أن “شعبية ماكرون وصلت إلى أدنى مستوياتها المتمثلة بـ 23 بالمئة أي أقل بـ 13 نقطة من العام الماضي” مشيرا إلى أن ماكرون بالغ كثيرا في تفاؤله وركز حملته الانتخابية على عودة الثقة لكن الفرنسيين لم يصلوا إليها.

وبين الاستطلاع السنوي العاشر لمركز البحوث السياسية الذي نشرته صحيفة /لو فيغارو/ الفرنسية اليوم أن عدد الذين تراجعوا عن الثقة بماكرون قد تضاعف خلال سنة من 13 بالمئة إلى 26 بالمئة وفي المقابل ازدادت شعبية رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبين بمعدل ثماني نقاط.

بدوره قال مارتيال فوكو مدير المركز: إن “صدمة الثقة التي أمل فيها الرئيس الفرنسي بعد انتخابه لم تحصل وعبر الفرنسيون مرة أخرى عن مستويات مقلقة لانعدام الثقة”.

وتتصاعد مشاعر الاشمئزاز حيال سياسات ماكرون وحكومته ما يفسر تصاعد واستمرار احتجاجات حركة “السترات الصفراء” وخصوصا حول السياسة الاجتماعية والضريبية لماكرون.

وكانت شعبية ماكرون سجلت تراجعا قياسيا بسبب عدم تلبيته مطالب المحتجين وسياساته الاقتصادية التى أدت إلى ارتفاع تكاليف المعيشة بشكل كبير ودفعت الفرنسيين إلى المطالبة بتنحيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات