«شكراً روسيا».. فعالية لأبناء وبنات الشهداء في السفارة الروسية بدمشق

نظم اليوم عدد من طلاب مدارس أبناء وبنات الشهداء وممثلون عن مبادرة سورية المستقبل وحملة الفينيق السوري زيارة إلى سفارة روسيا الاتحادية بدمشق اليوم تحت عنوان “شكراً روسيا” كعربون شكر وتقدير من المجتمع الأهلي السوري لشعب روسيا وقيادتها على مواقفهما المشرفة خلال الأزمة التي تمر بها سورية.

وفي تصريح صحفي أعرب الوزير المفوض في السفارة ايلبروس كوتراشيف عن تمنياته بخروج سورية من أزمتها الراهنة أكثر قوة، مشيراً إلى أن حل الأزمة في سورية من أولويات السياسة الخارجية لروسيا إذ أن الدعم الروسي لسورية ليس عسكريا فحسب بل هو إنساني وهو في المحافل الدولية أيضا.

ولفت كوتراشيف إلى “الجهود السياسية التي تبذلها روسيا في التواصل مع المعارضات السورية في الداخل والخارج” معتبرا أن الدور الروسي فيما يخص الملف السوري “شامل وبناء وناجح”.

وأشار إلى توريد المساعدات الإنسانية لمناطق مختلفة مثل حماة وحمص وإلى أهالي مدينة دير الزور موضحا أنه تم إرسال نحو 100 مهندس روسي مع معداتهم إلى مدينة تدمر الأثرية لنزع الألغام التي زرعها إرهابيو “داعش” فيها قبل اندحارهم منها في ظل بطء الاستجابة من الأوساط الدولية للمساهمة بهذه العملية.

من جانبها نوهت مديرة مبادرة سورية المستقبل هند راضي بالدعم الروسي لسورية في حربها ضد الإرهاب، لافتة إلى أن الزيارة تأتي تعبيراً عن شكر المجتمع الأهلي لمواقف روسيا الداعمة لسورية في مواجهة ظروف الحرب الإرهابية التي تشن عليها والتأكيد على وقوف الشعوب إلى جانب بعضها أثناء الأزمات.

بدوره عبر الطالب حيدر جديد من مدارس أبناء الشهداء عن سعادته بالزيارة وتوجه بالشكر لروسيا شعباً وقيادة على مواقفهم الداعمة لسورية سياسياً وعسكرياً.

ورأى الفنان حسام تحسين بك أن سورية صمدت في وجه الهجمة الإرهابية الشرسة لأكثر من خمس سنوات بفضل تمسك أبنائها بوحدتهم الوطنية وتضحيات الجيش العربي السوري وجهود الأصدقاء في روسيا وايران والمقاومة اللبنانية ما دفع أوروبا وأميركا لإعادة حساباتهم بعد إدراكهم أن سورية قوية بشعبها وجيشها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات