شمخاني: نتائج الانتخابات الرئاسية في سورية انتصار وطني

أكد ممثل قائد الثورة الإسلامية الإيرانية أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن نتائج الانتخابات الرئاسية في سورية انتصار وطني بامتياز مقدما التهنئة للسيد الرئيس بشار الأسد بالفوز في الانتخابات الرئاسية وللشعب السوري.

وقال شمخاني خلال لقائه اليوم السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود أن إجراء الانتخابات الرئاسية الحرة والشعبية في سورية كان نهاية لذرائع تأجيج الأزمة في سورية وتخفيف معاناة الشعب السوري وهزيمة للمجموعات الإرهابية وحماتها.

وأوضح شمخاني أن سورية بانتصارها على جبهة الاستكبار الداعمة للإرهاب لقنتهم درسا كبيرا وأبرزت قدرة المقاومة في المنطقة عمليا مؤكدا مساندة ودعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية لأصوات وإرادة الشعب السوري في أن ينعم بالأمن والاستقرار والسلام.

وأكد شمخاني أهمية إعادة إعمار المناطق التي دمرتها المجموعات الإرهابية في سورية وأن يعيش الشعب السوري بأمن واستقرار.

ووصف شمخاني تزويد الإرهابيين بالاسلحة من قبل حماتهم الغربيين لمواجهة إرادة ومطالب الشعب السوري بالفضيحة الكبيرة داعيا جميع الدول لاحترام أصوات الشعب والالتزام بالقوانين الديمقراطية.

كما أكد شمخاني أن “انتشار فيروس الإرهاب في المنطقة هو نتاج للسياسات غير المنطقية لحماة هذه الظاهرة” مشددا على أن استمرار هذه الممارسات الخاطئة سيؤدي إلى تفشي ظاهرة الإرهاب والإرهابيين في كل الدول ولاسيما في الدول الداعمة له.

وحول الوضع في العراق قال شمخاني إن انتشار عناصر تنظيم ما يسمى دولة الإسلام في العراق والشام الإرهابي في العراق يشكل ناقوس خطر على أمن المنطقة ويتطلب الاهتمام الجاد واتخاذ الحكومات والمنظمات الدولية الإجراءات الضرورية لمواجهة الإرهابيين.

من جهته أكد السفير محمود أن الوقائع التي فرضتها نتائج الانتخابات الرئاسية في سورية هي أنه ليس بمقدور أحد النيل من إرادة الشعب السوري التي جسدها عبر صناديق الاقتراع والتأكيد على خياراته الوطنية في مكافحة الارهاب وإعادة الإعمار والبناء والسير نحو مستقبل مشرق لسورية.

وقال السفير محمود إن نتائج الانتخابات الرئاسية فرضت تحولات رئيسية على مستوى المنطقة وفي مقدمتها أولوية مكافحة الإرهاب ووقف دعم المجموعات الإرهابية التكفيرية واحترام إرادة الشعب السوري في بناء مستقبله بعيدا عن أي تدخل خارجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات